إتمام التحضيرات لمؤتمر فلسطينيي أوروبا التاسع والوفود تبدأ بالوصول إلى ألمانيا

إتمام التحضيرات لمؤتمر فلسطينيي أوروبا التاسع والوفود تبدأ بالوصول إلى ألمانيا

فوبرتال (ألمانيا) ـ أفادت الأمانة العامة لمؤتمر فلسطينيي أوروبا، الخميس (5/5)، أنّ اللجان التحضيرية للمؤتمر السنوي التاسع، قد نجحت في إتمام أعمالها، وشرعت في استقبال طلائع الوفود القادمة من أرجاء القارّة الأوروبية.


ويلتئم المؤتمر في مركز ضخم للمؤتمرات يقع في مدينة فوبرتال الواقعة في غرب ألمانيا، يوم السبت السابع من أيار/ مايو الجاري، بمشاركة آلاف الفلسطينيين من عموم أوروبا، الذي يحضرونه قادمين بوسائل النقل الجوية، وعبر القطارات والسيّارات وقوافل من الحافلات.ويرفع المؤتمر هذا العام شعار "جيل العودة يعرف دربه"، وتنظِّمه الأمانة العامة لمؤتمر فلسطينيي أوروبا، ومركز العودة الفلسطيني، والتجمّع الفلسطيني في ألمانيا، بالتعاون مع العديد من المؤسسات والتجمّعات والروابط الفلسطينية في أنحاء أوروبا، علاوة على النخب المثقفة والشرائح النقابية. وهذا هو المؤتمر التاسع بعد مسيرة انعقاد سنوية بدأت في لندن عام 2003، ثمّ تعاقبت في برلين (2004)، وفيينا (2005)، ومالمو (2006)، وروتردام (2007)، وكوبنهاغن (2008)، وميلانو (2009)، وأخيراً في برلين (2010). وكانت المؤتمرات السابقة قد شهد كلّ منها مشاركة نحو عشرة آلاف فلسطيني في أعمالها، وقوبلت باهتمام إعلامي وسياسي واسع.ويصوِّر ملصق المؤتمر أفواجاً من الشباب الفلسطيني وهم ينطلقون نحو فلسطين، حيث تبرز مدينة القدس التي تتقدّم الجماهير نحوها وهي ترفع العلم الفلسطيني كناية عن مشهد العودة والتحرير.وعلاوة على تفعيل مطلب عودة اللاجئين الفلسطينيين؛ يناقش المؤتمر عدداً من القضايا الكبرى التي تشغل الشعب الفلسطيني، مثل قضية الجدار التوسعي الاحتلالي والمستوطنات، وكذلك قضية القدس، وقضية الأسرى، وتطوير المشاركة الشعبية وتمثيل فلسطينيي الشتات في المؤسسات الفلسطينية الجامعة، بينما يتوقع أن يحتفي بالمصالحة الفلسطينية التي تمّ إبرامها في القاهرة هذا الأسبوع. ويشتمل المؤتمر على وقائع متنوِّعة من الندوات وحلقات النقاش وورش العمل والمعارض ومنصّات التواصل والتنسيق بين تجمّعات الفلسطينيين في أوروبا، بينما سيتحدث في جلسة الافتتاح عدد من القيادات الفلسطينية.ويستضيف المؤتمر حشداً من القيادات الفلسطينية والشخصيات العامّة، من بينهم الأكاديمي والباحث الدكتور سلمان أبو ستة، ومدير مؤسسة القدس الدولية ياسين حمّود، والنائب الفلسطيني الدكتور مصطفى البرغوثي، ورئيس اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا شكيب بن مخلوف، والمهندس علي أبو السُّكّر النائب السابق في البرلمان الأردني، بينما ستتحدّث في المؤتمر شخصيات بارزة من داخل فلسطين وخارجها. كما يتميّز مؤتمر هذا العام بمشاركة فاعلة لممثلين عن الثورات والشعوب العربية، يتقدّمهم الشيخ عبد الفتاح مورو من تونس، والدكتور عبد الله الأشعل من مصر، والدكتور المقرئ الإدريسي من المغرب، والمحامي سمير ديلو عضو مجلس حماية الثورة في تونس، والشاعر هشام الجخ الذي ارتبط اسمه بالثورة المصرية.ويشارك في الفقرات المتنوِّعة لمؤتمر فلسطينيي أوروبا التاسع كلّ من الفنان عبد الفتاح عوينات والفنان خيري حاتم، علاوة على فرق فنية تتقدّمها فرقة حنين الاسكندنافية، التي تتشكّل من الجيل الفلسطيني الثاني في أوروبا.
رابط مختصر : https://prc.org.uk/ar/post/1096