وثيقة "إعلان فيينـا للتمسك بحق العودة" /البيان الختامي لمؤتمر فلسطينيي أوروبا الثالث

وثيقة

قام مركز العودة الفلسطيني في لندن ورابطة فلسطين في النمسا وجمعية المغتربين بتنظيم مؤتمر حاشد لفلسطينيي أوروبا تحت عنوان "فلسطين أرض وشعب وحدة واحدة لا تتجزأ ولا لجدار الفصل العنصري في فلسطين". وشارك في المؤتمر ممثلون ووفود من الجالية الفلسطينية في واحد وعشرين قطرا أوروبيا. وحضره عدد من أعضاء السلك الدبلوماسي العربي في النمسا ومسؤولون نمساويون وعدد من أبناء الجالية العربية والإسلامية.

 


وألقيت في المؤتمر عدد من المحاضرات والكلمات، ونظمت ورشات عمل شارك فيها نخبة من الأكاديميين وقادة الرأي في الشعب الفلسطيني من مختلف مناطق الشتات وداخل فلسطين المحتلة 48 والضفة الغربية وقطاع غزة.وخلاصة لورشات العمل التي عقدت وكلمات الضيوف ورؤساء الوفود ومداخلات الجمهور، خرج المؤتمرون بالقرارات والتوصيات التالية:

1-

يرَى المُؤتَمِرون في نجاح مؤتمر فلسطينيي أوروبا، معبِّراً2- يُحذِّر المُؤتَمِرون من جدار الضم والفصل العنصري، المُدان دولياً، عبر قرار محكمة لاهاي الدولية والجمعية العامة للأمم المتحدة، والذي يضع الشعب الفلسطيني في معازل، ويلتهم أراضيه، ويُوْدِعُه في سجن كبير، ويحرمه من التواصل الداخلي، ويمزق أوصال الأرض الفلسطينية. ومن هنا؛ يشدِّد المُؤتَمِرون على مطالبتهم بتدخل المجتمع الدولي والأطراف ذات الصلة للمسارعة إلى إرغام سلطات الاحتلال على إزالة الجدار العنصري الذي يجري التوسع في تشييده على أرض فلسطين وفرض العقوبات الرادعة عليها جراء انتهاكاتها العدوانية وممارساتها التوسعية

2-

يُحذِّر المُؤتَمِرون من جدار الضم والفصل العنصري، المُدان دولياً، عبر قرار محكمة لاهاي الدولية والجمعية العامة للأمم المتحدة، والذي يضع الشعب الفلسطيني في معازل، ويلتهم أراضيه، ويُوْدِعُه في سجن كبير، ويحرمه من التواصل الداخلي، ويمزق أوصال الأرض الفلسطينية. ومن هنا؛ يشدِّد المُؤتَمِرون على مطالبتهم بتدخل المجتمع الدولي والأطراف ذات الصلة للمسارعة إلى إرغام سلطات الاحتلال على إزالة الجدار العنصري الذي يجري التوسع في تشييده على أرض فلسطين وفرض العقوبات الرادعة عليها جراء انتهاكاتها العدوانية وممارساتها التوسعية.

3-

يُجدِّد المُؤتَمِرون تمسّكهم بحق العودة إلى ديارهم التي هجروا منها عام 48، فهو حق راسخ في الشرائع والقوانين الدولية ومواثيق حقوق الإنسان، وهو لا يُقبل التنازل عنه أو المساومة عليه أو الاستفتاء حوله. وهو حق غير قابل للتجزئة أو إعادة التحوير، ويرفض المُؤتَمِرون بشدة الالتفاف عليه أو المساس به بأي صيغة كانت. كما يحيِّي المُؤتَمِرون تمسّك أبناء الشعب الفلسطيني في أوروبا بهويتهم الفلسطينية، واستمرارهم في التشبث بحقهم في العودة إلى أرضهم وديارهم المغتصبة، وهو ما يلتقون فيه مع باقي أبناء شعبهم في الوطن ومواقع اللجوء والشتات. ويحيّي المُؤتَمِرون أيضاً وحدة الموقف الشعبي الفلسطيني خلف حق العودة، وخلف الحقوق الراسخة للشعب الفلسطيني في استعادة أرضه ودياره وحريته.

4-

يرفض المؤتمرون كل التصريحات والمبادرات والحملات التي تستهدف النيل من حق العودة. وتدعو القيادة الفلسطينية إلى التمسك بكل الثوابت الفلسطينية وعلى رأسها حق العودة.

5-

يدعو المؤتمرون جميع المؤسسات الفلسطينية والهيئات العاملة لحق العودة والقضية الفلسطينية بشكل عام إلى تنسيق جهودها وتوحيد خططها لمواجهة التحديات والمخاطر التي تحيق بحق العودة في هذه المرحلة الخطيرة. ويدعو المؤتمرون كافة الفلسطينيين إلى المشاركة الفاعلة والإنخراط في الفعاليات المختلفة التي تؤكد على حق العودة.

6-

يُعرِب المُؤتَمِرون عن اعتزازهم الكبير بصمود الشعب الفلسطيني وتضحياته الغالية التي قدّمها، من الشهداء والجرحى الأسرى والمعتقلين، دفاعاً عن وطنه ودياره ومقدساته، وذوْداً عن حقوقه وحريته وكرامته، عبر قرابة قرن من الزمان، والتي تتواصل جيلاً وراء جيل، وصولاً إلى انتفاضة الأقصى التي سطّر فيها هذا الشعب أروع نماذج النهوض والكرامة والصمود في وجه الحرب اليومية الشرسة التي يشنّها جيش الاحتلال عليه. كما يوجه المؤتمرون التحية إلى أهلنا داخل فلسطين 48 وإلى كل أهلنا في الوطن والشتات.

7-

يُعرِب المُؤتَمِرون عن قلقهم البالغ جراء التهديدات المتعاظمة التي تحدق بمدينة القدس، عاصمة فلسطين وقلبها النابض، جراء مساعي تهويدها وطمس هويتها العربية الفلسطينية, سواء عبر الضم أو طرد السكان أو عبر صفقات البيع المشبوهة. كما يحذِّر المُؤتَمِرون من خطورة المساس بالمسجد الأقصى المبارك أو التعدي على المقدسات والأوقاف الإسلامية والمسيحية في المدينة المقدسة.

8-

يؤكِّد المُؤتَمِرون أنّ المقاومة حق مشروع للشعوب الخاضعة تحت الاحتلال، وأنّ من حق الشعب الفلسطيني بالتالي أن يقاوم الاحتلال الجاثمَ على أرضِهِ ودياره ومقدساته، وأنه ينبغي أن يلقَى في ذلك دعم المجتمع الدولي وجميع المناصرين للحق والحرية في هذا العالم.

9-

يرى المُؤتَمِرون أنّ تفعيل منظمة التحرير الفلسطينية وتعزيز دورها كإطار جامع وممثل للشعب الفلسطيني هو مطلب أساسي وتشتدّ الحاجة إليه في هذه المرحلة بالذات، شريطة اتخاذ الإجراءات الإصلاحية والخطوات الديمقراطية اللازمة لضمان مشاركة كافة القوى الوطنية الفلسطينية.

10-

يشدِّد المُؤتَمِرون على أهمية السعي إلى إجراء انتخابات للوجود الفلسطيني حيثما كان، ويشيرون في هذا السياق بصفة خاصة إلى ضرورة إجراء انتخابات للفلسطينيين في أوروبا، تفرز تمثيلاً فاعلاً لهم ضمن الإطار الفلسطيني الذي يتفق عليه الجميع دون استثناء، وتجعلهم أكثر قدرة على القيام بدورهم في خدمة وطنهم وقضيتهم في المرحلة الراهنة والمقبلة.

11-

يُعرِب المُؤتَمِرون عن تقديرهم لجهود المساندين لقضية فلسطين والمدافعين عن الحقوق الفلسطينية في الساحة الأوروبية، ويثمنّون مواقف المواطنين والمسؤولين الأوروبيين والشخصيات العامة في أوروبا، ممّن تضامنوا ويتضامنون مع الشعب الفلسطيني، ويحثونهم على مواصلة هذا التفاعل والارتقاء به بما ينسجم مع تصاعد هجمة الاحتلال على الشعب الفلسطيني.

12-

يحيِّي المُؤتَمِرون الجهود الأخوية الحثيثة التي تقوم بها الجاليات العربية والإسلامية في أوروبا، في وقوفها الحارّ والمتواصل تضامناً مع فلسطين وتنديداً بجرائم الاحتلال وانتهاكاته، جنباً إلى جنب مع غيرهم من مُناصِري الحق والعدل والحرية في أوروبا.

13-

يطالِب الفلسطينيون في أوروبا الاتحاد الأوروبي ومجلس أوروبا والبلدان الأوروبية، بحكوماتها وبرلماناتها ومؤسساتها العامة، بالوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني وتمكينه من استعادة حقوقه غير القابلة للتصرف، وقطع الطريق على أي دعم مقدّم للاحتلال الجاثم على هذا الشعب، كما يحثّ الفلسطينيون في أوروبا الشعوب الأوروبية الحرة على مزيد من المساندة الفاعلة للعدل والحرية في فلسطين والاستمرار في الوقوف ضد الظلم والاحتلال، ويدعون قادة الرأي في أوروبا إلى إدراك خطورة الظلم التاريخي الواقع على الشعب الفلسطيني وضرورة أن يتداعى الجميع للإسهام في رفع هذا الظلم انطلاقاً من المسؤوليات الإنسانية والأخلاقية.

14-

يؤكِّد الفلسطينيون في أوروبا على هويتهم الوطنية الفلسطينية وأنهم جزء من المجتمعات الأوروبية وأنهم حريصون أيضاً على السلم الاجتماعي في البلاد الأوروبية. كما يؤكِّدون أنّ وقوفهم الواضح إلى جانب قضيتهم العادلة ودفاعهم عنها بالسبل المشروعة هو حق تضمنه القوانين المحلية والمواثيق الدولية.

15-

وختاما يشدد المؤتمرون على أهمية الحفاظ على الأجيال الفلسطينية في الشتات وتوريثها القضية بشكل يضمن الحفاظ على الثوابت الفلسطينية.

16-

يؤكد المؤتمرون أن توصيات ورش العمل الثلاث التي عقدت ضمن فعاليات المؤتمر وهي:- تطوير العلاقة مع المجتمعات الأوروبية - رسميا وشعبيا- الفلسطينيون في أوروبا جزء فاعل من الشعب الفلسطيني: سياسيا- إعلاميا - شعبيا- الفلسطينيون في أوروبا - ضرورات التواصل ومسؤوليات النهوض.هي جزء لا يتجزأ من البيان الختامي.

قوياً عن حالة التعاضد والتكاتف بين أبناء الشعب الفلسطيني أينما كانوا، وبرهاناً على أنّ قضية فلسطين حيّة ونابضة في الوعي الجمعي لأبناء الشعب الفلسطيني في القارة الأوروبية. وأنّ الشعبَ الفلسطيني وحدةٌ واحدةٌ لا تتجزأ، في كلِّ أرجاء فلسطين، وفي أي بقعة من بقاع العالم

 

رابط مختصر : https://prc.org.uk/ar/post/245