مركز العودة ومؤسسات عربية وإسلامية يدفعون الحكومة البريطانية للاعتراف بتحيزها ضد اللاجئين

 

بادر مركز العودة وبالتنسيق مع المؤسسات الإسلامية والعربية في بريطانيا بحملة إعلامية شاملة للضغط على الحكومة البريطانية لغرض ثنيها عن القرار المجحف باستثناء الدول العربية (الأردن وسوريا ولبنان والضفة الغربية وقطاع غزة) التي تستضيف اللاجئين من الهبة التي منحت للهيئات الخيرية بتخفيض القيمة المالية المتبرع بها والمعفاة من الضرائب من 250 جنيها إلى 100 جنيه استرليني,


وقد بدأت الحملة في فبراير 1999 وما زالت مستمرة. وأرسل المركز خطابات توضيحية إلى جميع النواب البريطانيين تبين فيها التناقض الذي يعتري القرار وتلقى المركز رسائل جوابية من 70 نائبا , حيث وعد كل بدوره الاستفسار من الحكومة, وحقق المركز نجاحا بأن قام أحد النواب بطرح سؤال في البرلمان حول الموضوع, وتلقى المركز لاحقا أكثر من ثلاثين رسالة من نواب تلقوا جوابات من الحكومة, التي اعترفت بأنها أعطت اللاجئين الالبان ما لم تعطه للاجئين الفلسطينيين.

رابط مختصر : https://prc.org.uk/ar/post/271