اختتام فعاليات أسبوع ضحايا الشعب الفلسطيني الرابع

اختتام فعاليات أسبوع ضحايا الشعب الفلسطيني الرابع

اختتم في العاصمة البريطانية مساء يوم الجمعة 25 كانون الثاني/يناير 2013 فعاليات الأسبوع الرابع لضحايا الشعب الفلسطيني، حيث تم عقد مؤتمر دولى تحت عنوان "بريطانيا وارثها الاستعماري في فلسطين" وعدد من ورش العمل واللقاءات في الجامعات البريطانية بالاضافة لعرض فيلم عن فلسطينيي العراق.


هذا وقد شارك عدد من السفراء العرب وأعضاء من البرلمان البريطاني وجمع من الأكاديميين والصحفيين والمناصرين للقضية الفلسطينية في المؤتمرمؤتمر دولى وحملة وعد بلفور لخمسة سنوات وقد افتتح المؤتمر الأستاذ محمد الحامد، رئيس مجلس أمناء مركز العودة الفلسطيني حيث أكد على ضرورة الحفاظ على الثوابت الفلسطينية خاصة حق العودة، واعتبر مخرجات المؤتمر خطوط عريضة للحملة الدولية الخاصة بوعد بلفور التي أطلقها المركز والتى ستستمر لخمسة أعوام وتهدف إلى تقديم بريطانيا اعتذارا للشعب الفلسطيني عن كل المآسي والمعاناة والتشريد الذى عاشوه على مدار أكثر من سبعة عقود منصرمة. ثم تحدث السفير الفلسطيني لدى بريطانيا البروفيسور مانويل حساسيان الذي شدد على ضرورة إقامة مثل هذه الحملات للضغط على الحكومة البريطانية ولدفعها لتقديم اعتذار عن ماضيها الاستعمارى في فلسطين، وشدد حساسيان على أن سياسية بريطانيا الحالية لم تتغير كثيرًا عن تلك التي كانت قبل او بعد النكبة وان هنالك حاجة لتغيير تلك السياسة. الكلمة الثالثة كانت لعضو البرلمان البريطاني عن حزب العمال جيرمي كوربن الذي أبدى دعمه لمشروع الاعتذارو بعد ذلك بدأت الجلسة الاولى بكلمة لرئيس الجلسة الدكتور داوود عبد الله مدير المرصد الإعلامي للشرق الأوسط وقدم فيها تعريف بالضيوف، تلاها كلمة للقس البريطاني ستيفن سايزر الذي سرد دور بعض الساسة اليهود والبريطانيين في التمهيد لإصدار وعد بلفور وذلك من خلال استغلال الديانة المسيحية. ثم تحدثت الكاتبة الفلسطينية غادة الكرمي عن سياسية بريطانيا الاستعمارية فى فلسطين وما ألحقته من معاناة وتشريد للشعب الفلسطيني بغرض إحلال اليهود مكانهم.أم الجلسة الثانية والتى ترأسها الاعلامي المخضرم في "البي بي سي" تيم لينان تطرقت لفترة ما بعد إصدار وعد بلفور ودور بريطانيا بتطبيقه. حيث شرح المؤرخ يورى دور الحركة الصهيونية فى استكمال ما بدأته دولة الانتداب  من خلال القوانين العنصرية والتعسفية التى فرضتها على الشعب الفلسطيني المحتل. وشارك فى الجلسة الناشطة والصحفية الامريكية أليسون واير حيث تحدثت عن دور أمريكا ما بعد قيام إسرائيل واعتبرته تكملة لدور بريطانيا حيث قدمت عرضا كاملا لدراسة أكاديمية لتغطية أشهر تسعة صحف أمريكية عن القضية الفلسطينية وكيفية ومدى الانحياز السياسي والإعلامي لصالح إسرائيل في الولايات المتحدة.شارك فى الجلسة الثالثة التي ترأستها رئيسة قسم الشرق الأوسط والدراسات الاسلامية في جامعة لندن ماريا هولت، الناشط الاسترالي جون بوند أحد قادة حملة اعتذار أستراليا عن المآسي التى وقعت لسكان أستراليا الأصليين (الابروجنال) الذي اعتبر أنه بحملة مماثلة يمكن الحصول على اعتذار من بريطانيا فى حال وجود ضغط شعبي ورأي عام ضاغط حيث أن هناك قرابة الـ 70% من الشعب البريطاني تساند حقوق الشعب الفلسطيني. واستعرض بوند بعض الأساليب والطرق التى قد تساهم فى انجاح الحملة وعرض فيلم قصير حول حملة الاعتذار وخطاب رئيس الوزراء الاسترالي بهذا الشأن. ثم تحدث الإعلامي الشهير آلن هارت أحد صحافي البي بي سي المخضرمين حيث شدد على ضرورة إشراك فلسطينيي الشتات بهذه الحملة، وتطرق لحقيقة تجاهل هؤلاء من المشروع الوطني الفلسطيني منذ فترة طويلة.وفى الجلسة الرابعة والأخيرة التي ترأسها آلن هارت تحدث كلا من النائب السابق في البرلمان البريطاني مارتن لنتون ورئيس جمعية المحاميين العرب السابق في بريطانيا الأستاذ صباح المختار، حيث تناول المتحدثان عن أهمية  الطرق والمسالك القانونية التي يجب اعتمادها لدفع بريطانيا للاعتذار وكيف نجحت الحملة التي قادتها منظمات حقوقية في إجبار بريطانيا لتقديم اعتذار رسمي لقبائل الماو ماو الكينية عن الفترة الاستعمارية والانتهاكات التي قامت بها قوات الاحتلال البريطانية في كينيا في ذلك الوقت، وكيفية ملاحقة مجرمي الحرب الاسرائيليين عبر الطرق القانونية الغربية.

 

ورش عمل وأنشطة متنوعة في الجامعات البريطانية هذا وقد شمل الأسبوع عدداً من الأنشطة في جامعة جرينتش من خلال إقامة أسبوع كامل من الفعاليات حيث تم عرض أفلام وثائقية عن القضية الفلسطينية وحلقة نقاش تضمنت  شهادة حية عن ظروف المعيشة في فلسطين من خلال طالبة قامت بزيارة فلسطين المحتلة بالإضافة لسوق خيري وبازار من البضائع الفلسطينية والتراثية وورشة عمل وإلقاء شعر وقصص أدبية عن فلسطين وشارك بالمؤتمر الجامعي الكاتبة الأمريكية أليسون واير وبالباحث في مركز العودة نسيم أحمد ، الذين شاركا أيضا في ورشة عمل في جامعة كنغزكولج بالتعاون مع مجموعة فلسطين الطلابية، ومؤتمر في جامعة امبيريال كولج.

 

ختام الأسبوع وعرض فيلم فلسطينيي العراق "شتات الشتات"وقد تم اختتام فعاليات أسبوع الضحايا الرابع بعرض فيلم "شتات الشتات، فلسطينيو العراق" والذي قام مركز العودة بإنتاجه لصالح قناة الجزيرة الوثائقية حيث حصل الفيلم مؤخراً على الجائزة الثانية في المهرجـان العربي للإذاعة والتلفزيون في تونس، حيث يعرض الفيلم معاناة فلسطيني العراق عقب الغزو الأمريكي في العام 2003 حيث تعرضوا للقتل والتعذيب والاضطهاد على يد المليشيات الطائفية.

هذا ويستعد المركز لإقامة مؤتمر دولي حول اتفاقية أوسلو في أيلول/سبتمبر من العام الجاري 2013 ولمدة يومين سيتم فيه مرجعة اتفاقية أوسلو والآثار المترتبة عليها من خلال تناول عدة قضايا منها القدس وحق العودة والحدود والمياه والاقتصاد وغيرها، حيث من المتوقع حضور العديد من الخبراء والقانونيين والسياسيين المناصرين للقضية الفلسطينية.

رابط مختصر : https://prc.org.uk/ar/post/2836