مذكرة موجهة الى القمة العربية المنعقدة في العاصمة القطرية الدوحة في 26/3/2013

مذكرة موجهة الى القمة العربية المنعقدة في العاصمة القطرية الدوحة في 26/3/2013

مذكرة موجهة الى القمة العربية المنعقدة في العاصمة القطرية الدوحة في 26/3/2013


حول اوضاع اللاجئين الفلسطينيين

 

معالي الدكتور نبيل العربي، امين عام جامعة الدول العربية،،،

حضرة الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر رئيس القمة العربية ،،،

اصحاب السعادة والمعالي رؤساء الدول العربية المشاركين في أعمال القمة،،،

تحية طيبة وبعد،،،

اننا اذ نتمنى لكم التوفيق والنجاح في عقد القمة العربية المنعقدة في العاصمة القطرية الدوحة لهذا العام 2013 ، نلفت عنايتكم الكريمة الى أوضاع اللاجئين الفلسطينيين الذين تضاعفت اعدادهم الى اكثر من سبعة مرات منذ نكبة فلسطين في العام 48 حيث ارتفع عدد اللاجئين من 930 الف الى اكثر من سبعة ملايين لاجئ منتشرين في اماكن اللجوء والشتات والمنافي، يتطلعون الى العودة الى ديارهم وممتلكاتهم في فلسطين تطبيقا للقرارات الدولية ذات الصلة ومقررات ومواثيق جامعة الدول العربية.

أصحاب المعالي،،،

لا يخفى عليكم بان من مقررات بروتوكول الدار البيضاء الذي صادق عليه معظم الدول العربية في العام 1965، قد اعطى اللاجئ الفلسطيني حقوقه الاقتصادية والاجتماعية أسوة بمواطني الدول العربية مع احتفاظه بجنسيته الاصلية، الامر الذي نتطلع الى اخذه بعين الاعتبار في قمتكم الكريمة واعادة تفعيل مقرراته التي تشكل ضمانة قومية، ومرجعية قانونية، وحماية سياسية وانسانية يفتقر اللاجئ الفلسطيني اليها في الوقت الحالي في الدول العربية لا سيما سورية، الامر الذي يمكنه من التمسك بحقه بالعودة ورفض كافة مشاريع التذويب او التوطين او التهجير او الوطن البديل، خاصة في ظل الاجواء الاقليمية والمتغيرات في المنطقة التي من المفترض ان تكرس واقعا سياسياً ايجابيا حول القضية الفلسطينية عموما وقضية اللاجئين الفلسطينيين وحقهم في العودة على وجه الخصوص.

اصحاب المعالي

يدفع اكثر من نصف مليون لاجئ فلسطيني في سورية ثمن الصراع الداخلي في سورية منذ اندلاع الازمة في آذار 2011، ووصل عدد الشهداء الى اكثر من 1100 شهيد فلسطيني من النساء والاطفال والشيوخ والرجال، واكثر من مائة الف من الجرحى والمفقودين والمعوقين والمشردين الى عدد من الدول العربية والغربية عدا عن العالقين في مخيمات على الحدود بين مصر وليبيا وبين ليبيا وتونس في تكرار لنكبة جديدة بعد نكبة فلسطينيي العراق ونكبة مخيم نهر البارد التي لم تنتهي فصولها بعد. اختار اللاجئ الفلسطيني ومنذ بادية الازمة في سورية ان يبقى على الحياد الايجابي، وان لا مشروع للاجئ الفلسطيني في اماكن اللجوء سوى مشروع العودة، وقد تعلم الكثير من التجارب السابقة في الاردن ولبنان وحرب الخليج الثانية، وخلال الزيارة اليتيمة التي قامت بها الامانة العامة للجامعة من خلال بعثة تقصي اوضاع اللاجئين الفلسطينيين من سورية الى لبنان والاردن والعراق خلال شهر كانون الثاني / يناير 2013 اعربتم فيها عن تضامنكم مع الاوضاع الانسانية للاجئين، وعن املكم بان يتم تحييد اللاجئين الفلسطينيين والمخيمات عما يجري في سورية واعتبرتم ان ما يجري من اعمال قتل للفلسطينيين ووصفتموه بانه جريمة ضد الانسانية. لذا نتطلع الى دور فاعل للقمة للضغط على جميع الاطراف لتحييد المخيمات واللاجئين مما يجري والتدخل لتوفير جميع الخدمات الانسانية وبالتنسيق مع وكالة الاونروا وتسهيل عودة اللاجئين الآمنة الى مخيماتهم في سورية.

المؤسسات:

مركز العودة الفلسطيني،

منظمة "ثابت" لحق العودة،

مجموعة العمل من اجل فلسطينيي سوريا،

الجمعية الاردنية للعودة واللاجئين،

مؤتمر فلسطينيي اوروبا،

رابطة فلسطينيي العراق،

للمراجعة :

مركز العودة الفلسطيني "لندن"

Tel: +442084530919 - Fax: +442084530994 - Mob: +447710342785

e-mail : info@prc.org.uk

رابط مختصر : https://prc.org.uk/ar/post/2926