ورشة عمل لمتابعة قضية فلسطينيي سورية

ورشة عمل لمتابعة قضية فلسطينيي سورية

ورشة المؤسسات الفلسطينية لإعداد تقرير حالةإطلاق المكتب الدولي لمتابعة شؤون فلسطينيي سوريةاسطنبول، 11 نوفمبر 2013


 

انعقدت اليوم الإثنين 11 تشرين الثاني/ نوفمبر في مدينة اسطنبول التركية ورشة العمل الدولية لإعداد تقرير حالة حول أوضاع فلسطينيي سورية، والتي نظّمها مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية، ومركز العودة الفلسطيني في لندن، والجمعية التركية للتضامن مع فلسطين (فيدار)، بمشاركة نخبة من المتخصصين، والإعلامييين، ومسؤولي المؤسسات المعنية بمتابعة قضية فلسطينيي سورية، نتج عنها الإعلان عن تشكيل المكتب الدولي لمتابعة شؤون فلسطينيي سورية.

 

وقد افتتحت أعمال الورشة بكلمات المنظمين، التي بدأها الأستاذ طارق حمود منسق مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية، تلتها كلمة الأستاذ ماجد الزير مدير عام مركز العودة الفلسطيني، ثم كلمة الأستاذ محمد مشينش مدير جمعية فيدار، واختتم الافتتاح بكلمة ضيف الشرف الأستاذ بولاند يلدرم رئيس هيئة الإغاثة التركية (IHH).توزعت أعمال الورشة على ثلاث جلسات رئيسية، تناولت مجمل القضايا والمواضيع التي غطّت تفاصيل المأساة التي يعيشها فلسطينيو سورية منذ أكثر من عامين ونصف العام، والتي وصلت امتداداتها إلى أكثر من بلد وإقليم من الأردن ولبنان إلى مصر وليبيا، فتركيا وأوربا

 وقد اشتملت الأوراق على تغطيات سياسية وإنسانية، وتحليلية، وإحصائية، وقانونية لواقع فلسطينيي سورية داخل وخارج البلاد، كما أورد عدد من مقدمي الأوراق شهاداتهم الحيّة حول مشاهداتهم الشخصية، خاصة حوادث الغرق قبالة سواحل مالطة، وليبيا، فيما أغنت مداخلات الحضور أعمال الورشة التي خرجت بخلاصات وتوصيات ومشاريع وآليات عمل لمواجهة التحديات التي تواجه فلسطينيي سورية، إذ اختتمت الورشة بجلسة خاصة شارك فيها كل مقدمي الأوراق، وعدد من الحضور، بمداخلات قصيرة لخّصت التوصيات، ومشاريع العمل المقترحة، والتي دارت حول مقترح رئيسي بتشكيل مكتب دولي لمتابعة شؤون فلسطينيي سورية، يتألف من عدد من المؤسسات الإنسانية والإعلامية، والحقوقية، والمحلية حيث يتواجد اللاجئون الفلسطينيون في كل مكان، وانتهت الجلسة الختامية بالاتفاق على مايلي:

 

 إعلان تشكيل المكتب الدولي لمتابعة شؤون فلسطينيي سورية، والذي سيكون تحالف مؤسسات إعلامية وإغاثية وسياسية وقانونية  وتوثيقية معلوماتية وكذلك مؤسسات محلية حيث يتواجد فلسطينيو سورية في أنحاء العالم تنسّق جهودها لصالح التكامل في العناية في شأن فلسطينيي سورية.

 

يؤكّد المجتمعون أن مأساة الفلسطينيين في سورية هي قضية سياسية بامتياز، نتجت تطوراتها عن جملة من الحوادث أهمها الاستهداف المباشر لمخيماتهم، وغياب المسؤولية الرسمية الفلسطينية تجاههم، وأن

القضية الوطنية الأولى وبرغم المصاب الكبير هي حق العودة إلى وطننا الأم فلسطين، كحق شرعي وقانوني غير قابل للتصرف

 

 

يرى المجتمعون ان التقصير الرسمي وغير الرسمي تجاه هذه المأساة من شأنه أن يفاقم الأوضاع، ويطالبون بالتعامل وفقاً لمنهجية وطنية واضحة، واستراتيجية موحدة بين مختلف الأطراف السياسية والقيادية الفلسطينية.

 

 

يعتبر المجتمعون أن وكالة الأونروا هي المسؤول المباشر عن رعاية شؤون اللاجئين الفلسطينيين، وتقديم الدعم اللازم لهم، ومطالبين بدعم الوكالة الدولية من المجتمع الدولي، في ظل التقصير الواضح في أدائها، والذي يعتبر غير مبرراً تحت اعتبارات نقص التمويل، والعمل في مناطق غير آمنة.

 

مطالبة المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، بتحمل مسؤولية حماية ورعاية اللاجئين الفلسطينيين خارج مناطق عمليات الأنروا، وإنهاء الاشتباك الجدلي في المسؤوليات بين المفوضية والأونروا، والذي يدفع اللاجئ الفلسطيني ثمنه مع كل ساعة.

يطالب المجتمعون وعلى الفور إطلاق سراح العائلات الفلسطينية المعتقلة لدى السلطات المصرية، وتحمل السلطات لمسؤولياتها العربية القانونية تجاههم كلاجئين قادمين من مناطق الحروب

 

 مطالبة الحكومة الدول العربية عموماً، ولبنان والأردن خصوصاً، بمنح اللاجئين الفلسطينيين من سورية بحرية التنقل والعبور، خاصة في ظل التحديات الكبرى التي تواجههم.

 مطالبة الحكومة التركية بمنح  فلسطينيي سورية امتيازات شقيقه السوري كلاجئ قادم من منطقة حرب، من حيث تسهيلات الدخول والخروج والإقامة، وتسهيلات العمل والتعليم والرعاية الصحية.

 

قرر المجتمعون وباسم المؤسسات المنظمة للورشة بإبراق عدة رسائل للدول المعنية وكلاً من رئاسة المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، ووكالة الأغاثة الدولية (الأونروا) لشرح أوضاع فلسطينيي سورية وفقاً للمعلومات التي طرحتها الورشة، وتوصيات ومطالب عاجلة حيال هذه المأساة وكذلك طلب اللقاء معها للتباحث في سبل حل المواضيع.

 

مطالبة السلطات الليبية بفتح تحقيق فوري بحادثة إطلاق النار التي تسببت بكارثة غرق المركب الليبي الذي يقل لاجئين فلسطينيين وسوريين قبالة سواحل مالطا وإيطاليا بتاريخ 11 تشرين الأول / أكتوبر والتي أودت بحياة المئات من اللاجئيين الفلسطينيين والسوريين ، لايزال أكثر من نصفهم في أعماق البحر.

 

تعهدت المؤسسات المنظمة بإعداد تقرير تفصيلي عن أوضاع فلسطينيي سورية، وفق الأرقام والمسوحات الدقيقة التي وردت في أوراق العمل، ومتابعة تحديث هذا التقرير دورياً، وفق آليات مهنية، ووضعه بين يدي أصحاب المسؤوليات على المستوى الرسمي الفلسطيني، أو على مستوى المنظمات الدولية المعنية.

 

 الإتفاق على عقد جلسات ذات إختصاص في شأن فلسطينيي سورية بشكل منفصل سواء من الناحية القانونية  أو الإغاثية

للتواصل:• الأستاذ ماجد الزير مدير عام مركز العودة الفلسطيني (لندن):0090507149831100447710342785• الأستاذ طارق حمود منسق مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية:0090535397639700447447423737• الأستاذ محمد مشينش مدير جمعية التركية للتضامن مع الشعب الفلسطيني / فيدار - (تركيا).00905370416595

رابط مختصر : https://prc.org.uk/ar/post/3191