هاكرز يخترقون موقع الحملة الدولية لمطالبة بريطانيا بالاعتذار عن وعد بلفور

هاكرز يخترقون موقع الحملة الدولية لمطالبة بريطانيا بالاعتذار عن وعد بلفور

تعرض موقع الحملة الدولية لمطالبة بريطانيا بالاعتذار عن وعد بلفور ومقرها الرئيسي لندن الى هجوم الكتروني ادى الى تعطيل الصفحة الرسمية للحملة على شبكة الأنترنت، وذلك صبيحة اليوم الخميس 21/11/2013. وقد أدان المنسق العام للحملة الأستاذ ماجد الزير تعرض الصفحة للهجوم الألكتروني المنظّم منوها إلى أن الاستهداف بهذه الطريقة لهو دليل على أن الحملة قد أوصلت رسالتها النافذة وبدأت تزعج أعداء الشعب الفلسطيني للحيلولة دون حصوله على حقوقه المشروعة، وأضاف ان المتضرر الأكبر من هذه الحملة هو المشروع الصهيوني على أرض فلسطين الذي قام على أساس باطلٍ، وهذا يزيدنا تمسكًا وإصرارًا للاستمرار بالحملة حتى تحقيق هدفها المنشود.


 

 

وبدوره أشار الأستاذ علي هويدي منسق المنطقة العربية في الحملة التي تهدف لجمع مليون توقيع لمطالبة الحكومة البريطانية بالاعتذار للشعب الفلسطيني عن وعد بلفور وما نجم عنه من ظلم وتشريد على مدى أكثر من 65 سنة. وأكد على أن الحملة توسعت وانتشرت وأنشأت فروع لها في العديد من الدول العربية والأوروبية ويتعاظم دورها باستمرار وأصبح لها مندوبين في العديد من الدول ويتوقع لها انجاز واعد.

 

من جانبه كشف المسؤول الاعلامي في مركز العودة ومنسق الحملة في بريطانيا وأوروبا ان نتائج المؤتمر الذي عقده المركز في شهر كانون الثاني/يناير من العام الجاري والذي أطلقت فيه الحملة سوف يظهر في كتاب توثيقي، وأن الحملة بدأت تعقد شراكات مهمة حول العالم مع الكثير من الجمعيات الحقوقية والمناصرة للقضية الفلسطينية.

 

وتجدر الاشارة إلى أن الحملة مستمرة حتى الذكرى المئوية لوعد بلفور الذي يوافق 2 نوفمبر 2017.

للتواصل :

 

ماجد الزير: 00447710342785

علي هويدي: 009613539692

الحملة الدولية لمطالبة بريطانيا بالاعتذار عن وعد بلفور

الخميس 21/11/2013

رابط مختصر : https://prc.org.uk/ar/post/3194