صدور كتاب جديد "المهجرون الفلسطينييون: الحاضرون الغائبون" للكاتب عرفات بوجمعة

صدور كتاب جديد

أصدر مركز العودة الفلسطيني بالشراكة مع أكاديمية دراسات اللاجئين كتابا جديدا باللغة العربية بعنوان "المهجرون الفلسطينييون: الحاضرون الغائبون" للباحث عرفات بوجمعة. وهذا الكتاب هو ترجمة عربية للنسخة الأنجليزية.


وتكتسي أهمية الكتاب في كون قضية المهجرين الفلسطينيين من أقدم قضايا اللجوء في التاريخ الحديث حيث تجاوزت الستين سنة بدون أن يوجد حلا لها رغم أنها في قلب الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي. فالمهجرون عاشوا نفس التجربة التي عاشها اللاجئون الفلسطينيون من تطهير عرقي إلى تهجير من قراهم وبيوتهم. الفرق الوحيد هو أن المهجرين هجروا داخل حدود الدولة أما بقية اللاجئين فهجروا خارج الحدود.

 

ويهدف الكتاب الى الاجابة على السؤال التالي: لماذا قضية المهجريين الفلسطينيين غائبة على المستويين المحلي والدولي؟ وذلك بالبحث عن السياسة الاسرائيلية تجاه المهجرين الفلسطينيين منذ بداية نكبتهم الى الآن. كما يهدف الكتاب أيضا البحث في سبب عدم تبني المجتمع الدولي قضيتهم عن طريق البحث عن المساعدة والحماية الدولية المتوفرة للمهجرين في العالم ولماذا استثني المهجرين الفلسطينيين من ذلك. كما تبحث الدراسة عن أفضل الحلول لمشكلة المهجرين الفلسطينيين.

 

أعطى الكتاب لمحة تاريخية عن بداية معاناة المهجرين الفلسطينيين وتعدادهم السكاني وأماكن تواجدهم. وتعتبر سنة 1948 نقطة تحول في تاريخ الشعب الفلسطيني حيث تحول من شعب يمثل الأغلبية العظمى من المواطنين ويملك الجزء الأكبر من مساحة فلسطين الى أقلية لا تملك إلا مساحة صغيرة جدا داخل دولة ما أصبح يعرف بدولة إسرائيل. وقد عرج الكتاب عن التطهير العرقي الذي مورس على الفلسطينيين باعتماده ليس فقط على مؤرخين فلسطينيين بل كذلك على المؤرخين الاسرائيليين الجدد الذين أكدوا ذلك.

 

وركز الكتاب على السياسة الرسمية التي اتبعتها الحكومات الاسرائيلية المتعاقبة تجاه المهجرين الفلسطينيين. فبعد عملية تهجير الفلسطينيين ورفض اعادتهم لقراهم وبيوتهم، سنت السلطات الاسرائيلية مجموعة من القوانين لشرعنة افتكاك أراضي المهجرين واللاجئين واعتبار المهجرين الفلسطينيين غائبين رغم أنهم كانوا متواجدين داخل الدولة ولم يغادروا حدودها بل بعيدين على بيوتهم وقراهم مسافة قصيرة جدا. بمقتضى هذه السياسة تحول المهجرون الى وضعية فريدة من نوعها فهم أصبحوا "حاضرين غائبين" فهم حاضرين جسديا ولكن غائبين في علاقتهم ببيوتهم وقراهم الأصلية من منظور القانون الاسرائيلي. وهذه الوضعية جعلتهم غير قادرين على استرجاع أراضيهم حتى اذا أثبتوا أنهم غادروا أراضيهم بالقوة وبدون رغبة منهم وحتى ان كانت الدولة هي التي فرضت عليهم المغادرة.

 

وأوضح الكتاب كيف أن هذه السياسة المتبعة تجاه المهجرين أثرت بشكل كبير على وضعيتهم على كل الاصعدة وأحدثت تحولا جذريا في التركيبة الاجتماعية والاقتصادية للمهجرين. حيث تحولوا من أغلبية في مجتمع ريفي محافظ واقتصاد تقليدي يعتمد على الفلاحة كأهم مورد رزق يملكون فيها النسبة الأكبر من الأراضي إلى عمال بسطاء في اقتصاد إسرائيلي تهيمن عليه الغالبية اليهودية. كما بين الكتاب أن سياسة التمييز والاقصاء والتهميش التي مورست على المهجرين الفلسطينيين ادت الى اتساع الهوة بين الأقلية الفلسطينية والاغلبية اليهودية.

 

رابط مختصر : https://prc.org.uk/ar/post/3400