بيان صحفي: إسرائيل تفشل في تضليل الأمم المتحدة بعد رفض مشروعها ضد مركز العودة الفلسطيني

بيان صحفي: إسرائيل تفشل في تضليل الأمم المتحدة بعد رفض مشروعها ضد مركز العودة الفلسطيني

نيويورك، لندن، بروكسل


اختتم المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة في نيويورك عصر اليوم مناقشة ملف المصادقة على التوصية الممنوحة لمركز العودة الفلسطيني بمنحه الصفة الاستشارية (Consultative Status) من قبل لجنة المنظمات غير الحكومية التابعة للأمم المتحدة والتي تقررت الشهر الماضي، فقد قدمت إسرائيل مشروع قرار للمجلس المكون من ٥٤ دولة ينص على عدم اعتماد مركز العودة الفلسطيني ورفض التوصية الممنوحة له.

ونتيجة لعدم وجود توافق على الادعاءات الإسرائيلية، فقد أحال رئيس المجلس مشروع القرار للتصويت، حيث فشل المشروع في إحراز الأصوات المطلوبة لتمريره، حيث صوتت ١٦ دولة ضد القرار منها روسيا والصين والبرازيل جنوب إفريقيا وإيران والدول العربية الأربعة، وأغلب دول الكتلة الأمريكية اللاتينية، فيما صوتت ١٣ دولة لصالح مشروع القرار منها الولايات المتحدة وألمانيا وبريطانيا، فيما امتنعت ١٨ دولة عن التصويت.

وبهذه النتيجة فإن المجلس يكون قد اعتمد وضعية مركز العودة الفلسطيني بشكل نهائي كمنظمة غير حكومية تتمتع بالصفة الاستشارية في الأمم المتحدة.

هذا واعتبر مركز العودة الفلسطيني أن النتيجة تعبير عن انحياز المجتمع الدولي للحقوق التي ينص عليها القانون الدولي، معبراً عن خيبة أمله في الدول التي صوتت لصالح القرار رغم فشله، بالقول أنها عكست انتكاسة في مواقف دول أوروبية تعتبر من الديمقراطيات العريقة حين رضخت لضغط اللوبي الإسرائيلي واستخدمت السياسة وتوازناتها للوقوف في وجه مؤسسة حقوقية.

وأشار المركز إلى أن النتيجة التي صدرت بالاعتماد الكامل للمركز بحكم إسقاط المجلس لمشروع القرار الإسرائيلي تعتبر أحد أهم المحطات في سقوط البروبوغاندا الإسرائيلية ودعايتها المضللة. وقد أوضح المركز أن حديث المندوبة الألمانية بوجود أسئلة لم يُجب عليها المركز هو محاولة لتضليل الدول الأعضاء، معتبراً  أن هذا يتنافى مطلقاً مع مضمون كلمة دول الاتحاد الأوروبي التي قدمتها مندوبة لوكسمبرغ حين أشارت في بداية الجلسة إلى ضرورة وقف تعطيل طلبات بعض المؤسسات من خلال طرح الأسئلة عليها، منوهاً أن إسرائيل والولايات المتحدة عطلت طلب المركز لأكثر من ٤ سنوات بهذه الطريقة، مؤكداً أن مندوبي المركز وممثليه قد أجابوا على كافة الأسئلة التي طرحت وبكل الطرق والوسائل التي يعتمدها نظام اللجنة المعنية في الأمم المتحدة.

من الجدير بالذكر أن مركز العودة الفلسطيني حصل على توصية لجنة المؤسسات غير الحكومية التابعة للأمم المتحدة الشهر الماضي بمنحه الصفة الاستشارية، بعد تصويت حصل فيه المركز على أغلبية ١٢ صوتاً مقابل ٣ فقط، وقد حاولت إسرائيل الضغط على المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة المعني بالمصادقة على توصيات اللجنة المذكورة من خلال مشروع قرار اليوم، والذي كان مصيره الفشل بنتيجة التصويت آنفة الذكر، ويعتبر المركز أول مؤسسة فلسطينية تتبنى الدفاع عن حق العودة للاجئين الفلسطينيبن تنال مثل عذه الوضعية

رابط مختصر : https://prc.org.uk/ar/post/3434