مركز العودة يطرح حصار غزة على هامش أعمال مجلس حقوق الإنسان

مركز العودة يطرح حصار غزة على هامش أعمال مجلس حقوق الإنسان

 

عقد مركز العودة الفلسطيني ورشة عمل على هامش مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة وذلك حول الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة والذي تجاوز عامه العاشر وسط صمت من المجتمع الدولى والتى يغض الطرف عن ممارسات اسرائيل العنصرية. وناقش اللقاء الأوضاع الإنسانية والامعيشية والصحية والاقتصادية داخل القطاع المحاصر.

وتحدث فى اللقاء الباحث فى المركز بترو ستيفانيني حيث تطرق للوضع الإنساني المتدهور داخل القطاع وصمت المجتمع الدولى المستمر. ونوه ستيفانيني الى أن الحصار هو خرق واضح للقانون الجولى وخاصة اتفاقية جنيف الرابعة.

 

 

بدوره تطرق علاء الترتير عضو مؤسسة الشبكة الفلسطينية للوضع الميداني داخل القطاع فى ظل التجاذب الفصائلي من جهة ومسئولية السلطة والاحتلال من جهة اخرى. وشدد الترتير على أن غزة بحاجة ماسة لانهاء الحصار خاصة بعد عدة حروب متتالية أنهكت المواطن الفلسطينى.

 

 

وترأس الجلسة منسق مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية أحمد حسين الذي أشار ان رفع الحصار الاسرائيلي هو مسئولية أخلاقية تقع على عاتق المجتمع الدولى و أن تاخير رفع الحصار يشير بشكل واضح لتواطء بعض الأطراف.

وجاءت ورشة العمل هذه استكمالاً لأنشطة مركز العودة الفلسطيني على هامش أعمال مجلس حقوق الأنسان بدورته ال 32 والمنعقد بمقر الأمم المتحدة بجنيف, حيث تطرق المركز لقضية فاسطينييي سورية ولبنان ووزع عدة بيانات على الدول الاعضاء والمؤسسات الدولية داخل المجلس.

 

 

هذا وسيقدم مدير المركز الاستاذ ماجد الزير كلمة شفوية أما المجلس فى 27 من الشهر الحالي يتطرق فيها لحصار غزة والوضع المأساوي هناك.

رابط مختصر : https://prc.org.uk/ar/post/3535