بيان صحفي حول الجدار العازل المحيط بمخيم عين الحلوة

بيان صحفي حول الجدار العازل المحيط بمخيم عين الحلوة

 

مركز العودة الفلسطيني - لندن - جنيف:

 

تابع مركز العودة الفلسطيني بقلق بدء السلطات اللبنانية إقامة جدار إسمتني يعزل مخيم عين الحلوة الفلسطيني عن محيطه الجغرافي والاجتماعي، ويساهم في خنق سكانه والتضييق عليهم، في خطوة ليس من شأنها إلا تعميق المعاناة والانقسام المجتمعي، ويضع نحو 80 ألفاً من اللاجئين الفلسطينيين في سجن كبير.

 

إن مركز العودة الفلسطيني، ومن موقعه كمؤسسة تتابع أحوال اللاجئين الفلسطينيين عبر عدة منابر أوروبية ودولية، يستنكر بشدة بناء هذا الجدار، ويعتبره شكلاً من أشكال التمييز العنصري، يعيق التعايش الطبيعي بين الشعبين، ويكرس السياسة الأمنية في التعامل مع المخيمات الفلسطينية. كما أن هذا المشروع إضافة للانطباع المروع الذي يضفيه على طبيعة العلاقة الفلسطينية اللبنانية، فإنه يغفل الجوانب الإنسانية والاجتماعية والحقوق الأساسية التي لايزال فلسطينيو لبنان محرومون منها تحت ذرائع تتناقض مع القانون الدولي والشرعة الدولية لحقوق الإنسان.

 

إن تشييد الجدارن بهذا الشكل يتنافى مع أساسيات وأهداف الألفية التي أطلقتها الأمم المتحدة، ويتعارض مع بناء العالم الحر الذي تنشده الدول في القرن الحادي والعشرين، كما يضرب بعرض الحائط كافة المساعي الفلسطينية من أجل تمتين العلاقة مع كافة الأطراف اللبنانية والمساهمة الإيجابية في تحقيق السلم والاستقرار الاجتماعي.

 

وبناء عليه، فإننا نتقدم من السلطات اللبنانية بطلب وقف بناء الجدار وإزالة كافة آثاره، واتخاذ الإجراءات التي من شأنها تحسين الظروف المعيشية والاقتصادية للفلسطينيين، ومنحهم الحقوق المدنية وعلى رأسها حق التملك والعمل، وتسهيل الحركة والتنقل ورفع القيود المفروضة على كافة المخيمات وفي مقدمتها عين الحلوة. كما ندعو إلى تعزيز التعاون والحوار بين الجانبين اللبناني والفلسطيني بما يخدم العلاقة الثنائية ويوسع العمل المشترك في كافة القضايا.

 

لندن في 24 نوفمبر 2016م

رابط مختصر : https://prc.org.uk/ar/post/3549