مركز العودة يستنكر الممارسات العنصرية الإسرائيلية في بلدة أم الحيران

مركز العودة يستنكر الممارسات العنصرية الإسرائيلية في بلدة أم الحيران

مركز العودة يستنكر الممارسات العنصرية الإسرائيلية في بلدة أم الحيران

 

لندن في 19/1/2017م

أصدر مركز العودة الفلسطيني في لندن، صباح اليوم الخميس، بياناً صحفياً حول التطورات الأخيرة في بلدة "أم الحيران" العربية في النقب جنوب فلسطين، والتي شهدت مواجهات عنيفة بعد إقدام الشرطة الإسرائيلية على هدم المنازل العربية بهدف إقامة مستوطنات مكانها.

 

وجاء في البيان أن المركز يستنكر هذه الممارسات بشدة ويعتبرها استمراراً لسياسة قضم الأراضي العربية بشكل مخالف للقانون، وانتهاكاً صارخاً عبر اقتلاع الفلسطينيين من قراهم وزرع المستوطنات مكانها في مشهد يعيد إلى الأذهان ذكريات النكبة عام 1948م وتهجير القرى الفلسطينية.

 

ويرى المركز أن الممارسات العنفية والترهيبية بحق الفلسطينيين داخل الخط الأخضر هي نوع من التمييز العنصري القائم على أساس العرق والدين، وأن سياسات الحكومة الإسرائيلية الحالية هي نموذج فظ لليمين المتطرف الذي يرسخ الانتهاكات  بحق الفلسطينيين وأراضيهم. وعبر المركز في الوقت ذاته عن قلقه على مصير العشرات من القرى الفلسطينية في منطقة النقب من أن تلقى مصيراً مشابهاً.

 

واختتم المركز البيان بدعوته المجتمع الدولي إلى تمكين الفلسطينيين من استخدام حقهم القانوني والمشروع في ملاحقة الاحتلال عبر كافة الوسائل التي تستند إلى القانون الدولي وإعلان الأمم المتحدة بشأن حقوق الشعوب الأصلية.

رابط مختصر : https://prc.org.uk/ar/post/3582