مركز العودة يناقش مشكلة الفقر في المخيمات الفلسطينية في مقر الأمم المتحدة في نيويورك

مركز العودة يناقش مشكلة الفقر في المخيمات الفلسطينية في مقر الأمم المتحدة في نيويورك

 

نيويورك – 12 فبراير 2017م

‎ضمن مشاركته في الدورة 55 للجنة التنمية الاجتماعية للأمم المتحدة، عقد مركز العودة الفلسطيني ورشة عمل بعنوان (الفقر في المخيمات الفلسطينية.. التحديات والآفاق) وذلك في مقر الأمم المتحدة في نيويورك مساء الجمعة العاشر من فبراير 2017م، برعاية من البعثة الدائمة لفلسطين في الأمم المتحدة.

 

‎وقد تحدث في الورشة عدد من الأكاديميين والرسميين حيث استهلها "ماثياس شمالي" المدير السابق للأنروا في لبنان وسورية وممثلها في نيويورك، متحدثاً حول تأثر المخيمات الفلسطينية بأعمال العنف وما ترتب على ذلك من ازدياد مستويات الفقر والفقر المدقع خاصة لدى الشرائح الأكثر ضعفاً من النساء والأطفال، ومسلطاً الضوء على أولويات الأنروا بهذا الصدد خصوصاً في سوريا ولبنان.

 

‎من جانبه قدم "بيترو ستيفانيني" الباحث في مركز العودة الفلسطيني شرحاً حول المشاكل التي يعاني منها اللاجئون الفلسطينيون في الأراضي المحتلة من منظور اجتماعي واقتصادي وتأثير الانتهاكات المستمرة للاحتلال سواء في الضفة الغربية أو قطاع غزة على عملية التنمية المستدامة. مؤكداً أن استمرار الحصار على قطاع غزة لأكثر من عشرة أعوام تسبب بالكثير من المشاكل الاقتصادية والاجتماعية التي ينبغي العمل عليها باهتمام كجزء من خطة لجنة الامم المتحدة للتنمية.

 

‎بدورها، تناولت الأكاديمية البريطانية "آنا عرفان" جانباً من الحلول الأساسية لمشكلة الفقر حيث ركزت على قضية التعليم وأثرها البعيد على عملية التنمية، مؤكدة أن اللاجئين الفلسطينيين لطالما رأوا في التعليم هدفاً ووسيلة تمكنهم من التغلب على المشاكل والتحديات التي يواجهونها في مناطق اللجوء.

 

‎وحول الحلول المطلوبة فقد قدمت "ليلى هلال"، زميلة برنامج الأمن الدولي، ملاحظات وإضاءات أساسية حول الخطوات الواجب اتخاذها والدور المنشود للأمم المتحدة وأجسامها المختلفة في تقديم الحلول للمشاكل التي يعاني منها اللاجئون الفلسطينيون وعلى رأسها الفقر.

 

‎وقد ترأس الجلسة سعادة السفير "فداء ناصر" نائب المراقب الدائم لدولة فلسطين في الأمم المتحدة، وقد تضمنت الورشة إلى جانب الكلمات الرئيسية عرضاً مرئياً لمقطع فيديو من إعداد الأنروا يسلط الضوء على التعليم كأحد أولويات فلسطينيي سورية برغم التهجير، واختتمت بتخصيص وقت لمداخلات وأسئلة الحضور.

 

‎تأتي هذه الندوة في ختام أعمال الدورة 55 للجنة الأمم المتحدة للتنمية الاجتماعية والتي يشارك فيها المركز بصفته حاصل على عضوية المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة، وتتخذ هذه الدورة عنواناً لها "استراتيجيات القضاء على الفقر وتحقيق التنمية المستدامة" وتستمر على مدار 10 أيام في نيويورك.

رابط مختصر : https://prc.org.uk/ar/post/3598