ندوة في مجلس العموم حول موقف بريطانية من القضية الفلسطينية

ندوة في مجلس العموم حول موقف بريطانية من القضية الفلسطينية

لندن، مجلس العموم - 22 فبراير 2017

نظم مركز العودة الفلسطيني ندوة في مجلس النواب البريطاني بعنوان "توجهات المملكة المتحدة حول الصراع الفلسطيني الإسرائيلي في عهد ترامب والبريكزيت" وذلك برئاسة النائب المحافظ "فيليب هولوبون" عن مدينة كاترنغ.

 

وناقشت الندوة التغيرات المحتملة في السياسة البريطانية تجاه إسرائيل وفلسطين في ضوء التحولات الأخيرة إلى اليمين سواء في المملكة المتحدة والولايات المتحدة، حيث تناول المتحدثون التحديات الراهنة لعملية السلام خصوصاً في ظل نية ترامب نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، وتسارع وتيرة بناء المستوطنات في رد فعل على القرار 2334 وليس اخيراً إصرار "تيريزا ماي"على إحياء ذكرى وعد بلفور.

 

وخلال الندوة، تحدث مانويل حساسيان، السفير الفلسطيني في المملكة المتحدة، عن استمرار الظلم الواقع على الفلسطينيين وكيف ساهمت سياسة ترامب في تأجيج هذا الوضع.

 

بدوره قال "بن جمال"، مدير حملة التضامن مع فلسطينPSCأن حل الدولتين خيار "قد ولى"، بينما تفاءل بعض الشيء في سياسة ترامب التي من الممكن أن تحدث هزة في السياسة الخارجية الأمريكية تخدم الخروج من المأزق السياسي الراهن. وختم مشددا على أهمية حركة المقاطعة كأفضل عمل المجتمع الدولي تجاه إسرائيل.

 

بينما نوه "جوناثان فراير" من لجنة أصدقاء فلسطين في حزب الديمقراطيين الليبراليين، إلى اختلاف العلاقة التاريخية بين المملكة المتحدة وفلسطين عن نظيرتها مع الولايات المتحدة، معتبراً أن دور المملكة المتحدة سيكون أقل تأثيراً على الموقف الأوروبي تجاه فلسطين بعد عملية الخروج من الاتحاد الأوروبي (بريكزيت).

 

وقد اختتمت الجلسة بمداخلة "سامح حبيب"، رئيس العلاقات والاتصال في مركز العودة الفلسطيني، والتي تحدث خلالها عن ضرورة تحمل بريطانية للمسؤولية عن دورها في فلسطين مسلطاً الضوء على التطور الأخير المتعلق بنجاح المركز في إطلاق عريضة الاعتذار عن حملة بلفور وذلك على موقع البرلمان البريطاني على الانترنت.

 

وقد تخلل الجلسة فقرة للأسئلة أكد خلالها المتحدثون على أن المجتمع المناصر لفلسطين في المملكة المتحدة يجب أن يبذل جهوداً كبيرة للتعاون وتنسيق الخطى ورسم استراتيجيات متفق عليها للوصول إلى الأهداف الكبرى التي تخدم القضية ومنها إجبار بريطانية على الاعتذار عن دورها التاريخي في وعد بلفور قبل مئة عام من الآن، وبالتالي دفع المجتمع الدولي نحو إيجاد حلول عملية للقضية الفلسطينية.

 

 

 

رابط مختصر : https://prc.org.uk/ar/post/3610