ندوة في جامعة LSE: مئة سنة على وعد بلفور والفصل العنصري

ندوة في جامعة LSE: مئة سنة على وعد بلفور والفصل العنصري

لندن - 1 مارس 2017

دُعي مركز العودة الفلسطيني لإلقاء كلمة في لقاء نظمته كلية لندن للاقتصاد LSE كجزء من أسبوع الفصل العنصري الإسرائيلي، حيث ضمت الندوة الأكاديمية محورين اثنين ركز الأول على مرور مئة عام على وعد بلفور والفصل العنصري بينما تناول الثاني قضية التمييز العنصري وسياسات الاستعمار ذات الصلة وكيفية وضع حد لها.

 

وتحدث خلال الندوة "بيترو ستيفانيني" الباحث في المركز  وكذلك "سامح حبيب" رئيس قسم العلاقات والاتصال، إلى جانب الدكتور "جون تشالكروفت" الأستاذ مشارك في التاريخ والسياسة في نفس الجامعة.

 

بدأ "بيترو ستيفانيني" مشاركته بالحديث عن تاريخ وعد بلفور، مسلطاً الضوء على الدوافع الجيواستراتيجية التي دفعت إلى إصدار ذلك الوعد. وناقش ستيفانيني إرث الانتداب البريطاني وكيف أصبح جزءاً لا يتجزأ من النظام الاستعماري الإسرائيلي الجديد.

 

وفي ذات السياق أضاف "سامح حبيب" حول آثار ما بعد وعد بلفور،وخصوصاً في عام 1948، وناقش كيف أدى الوعد دوراً مباشرة في التسبب بوقوع النكبة الفلسطينية، مشدداً على ضرورة توظيف هذه الحقيقة لتكريس دور حملة الاعتدار عن وعد بلفور التي تدعو الحكومة البريطانية إلى الاعتذار عن دورها في الصراع العربي الإسرائيلي.

 

وفي سياق الشق الثاني، افتتح الدكتور "جون تشالكروفت" بالحديث عن واقع الاستعمار الإسرائيلي في سياق أوسع،حيث استحضر نماذج تاريخية من ممارسات الاستعمار العنصرية من أجل العثور على نموذج من شأنه أن يصلح في الإطار الإسرائيلي، مستنتجاً ان نموذج جنوب افريقيا للحركة الاجتماعية هو الأنسب لحالة فلسطين، وتابع مستفيضاً في مناقشة أبحاثه الخاصة حول النجاحاتوالإخفاقات لحركةالمقاطعةBDS .

 

وقد اختتمت الندوة مع فقرة الأسئلة والأجوبة التي طالب خلالها المشاركون بعدم التمترس خلف حل الدولة أو الدولتين، حيث اعتبر البعض أن المكان المتبقي في الداخل "لا يتسع لدولتين" على حد وصفهم، بينما سلط السيد حبيب الضوء مجدداً الدعوة على عريضة مركز العودة الفلسطيني التي تطالب الحكومة البريطانية بالاعتذار عن وعد بلفور.

 

رابط مختصر : https://prc.org.uk/ar/post/3611