إطلاق عريضة حملة الاعتذار عن وعد بلفور

إطلاق عريضة حملة الاعتذار عن وعد بلفور

 

لندن - 16 فبراير 2017

 

أطلقت حملة الاعتذار عن وعد بلفور عريضة تطالب فيها الحكومة البريطانية بالاعتذار عن وعد بلفور وتعزيز جهود السلام في فلسطين. و تحث الحملة التي أطلقها مركز العودة الفلسطيني بريطانيا على الاعتراف بمسؤوليتها في ارتكاب جرائم استعمارية في فلسطين بعد إعلان بلفور.

 

وقد أدى وعد بلفور الذي أصدرته الحكومة البريطانية سنة 1917 دون أي سند قانوني إلى تشريد الشعب الفلسطيني ليدخل في معاناة لا زالت مستمرة منذ 100 سنة. هذا وقد أكد القاضي هنري كتان أن وثيقة بلفور تفتقر إلى الشرعية القانونية و الأخلاقية و السياسية.

 

وتدعو الحملة الرأي العام البريطاني إلى التوقيع على للعريضة التي تحمل النص التالي:

 

ندعو حكومة بريطانيا إلى الاعتذار عن وعد بلفور ودعم جهود السلام في فلسطين. كما نطالب الحكومة بالاعتذار علناً للشعب الفلسطيني عن إصدار وعد بلفور و تحمل مسؤوليتها التاريخية عن السياسة الاستعمارية المنتهجة بين عامي 1917 و 1948 والتي أدت إلى تشريد الشعب الفلسطيني.

 

للتوقيع على العريضة يرجى زيارة الرابط التالي : https://petition.parliament.uk/petitions/184398

 

وتهدف الحملة إلى حشد تأييد واسع للضغط على الحكومة البريطانية لتقديم اعتذارها عن وعد بلفور المشئوم من خلال تنسيق الجهود مع ثلة من السياسيين والنواب ووسائل الإعلام والمنظمات غير الحكومية والجمعيات الخيرية والطلاب و مؤسسات المجتمع المدني لتوعية الرأي العام بمظلومية شعب أخرج من أرضه ودياره ليصبح لاجئا في القارات الخمس بسبب سياسة بريطانيا الاستعمارية.

 

لقد تسبب وعد بلفور في حالة لم يسجل لها مثيل في تاريخ الشرق الأوسط، في تهجير الفلسطينيين من وطنهم الأم معلناً بذلك بداية مأساة لازلت مستمرة منذ قرابة السبع عقود.

 

وعد بلفور هو الاسم الشائع المطلق على الرسالة التي أرسلها آرثر جيمس بلفور بتاريخ 2 نوفمبر 1917 إلى اللورد ليونيل وولتر دي روتشيلد يشير فيها إلى تأييد الحكومة البريطانية إنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين دون الحصول على موافقة السكان الأصليين الذين كانوا يمثلون الأغلبية انذاك بأكثر من 90٪ من مجموع السكان في حين لم يتجاوز تعداد اليهود المقيمين في فلسطين نسبة 5%.

 

 

التعريف بالحملة :حملة الاعتذار عن وعد بلفور هي حملة دولية اطلقها مركز العودة الفلسطيني، و مقره لندن، لمطالبة بريطانيا بالاعتذار عن خطأها التاريخي بحق الشعب الفلسطيني بدءًامن وعد بلفور مروراً بفترة الانتداب ووصولا للنكبة والمساعدة في إنشاء دولة الكيان الصهيوني وما نتج عنها من تشريد للفلسطينيين في دول الشتات.

رابط مختصر : https://prc.org.uk/ar/post/3622