بعد زيارة اللاجئين الفلسطينيين في قبرص: مركز العودة في مخيم التنف وأوضاع لاجئي العراق لا تطاق

 	بعد زيارة اللاجئين الفلسطينيين في قبرص: مركز العودة في مخيم التنف وأوضاع لاجئي العراق لا تطاق

بيان صحفي- 12/08/2009

بترتيب من رابطة فلسطينيي العراق والتي تعني بشؤون اللاجئين الفلسطينيين الذين هجروا من العراق زار وفد من مركز العودة الفلسطيني ترأسه مدير عام المركز ماجد الزير مخيم التنف, والذي يأوي قرابة 700 لاجئ فلسطيني على الحدود العراقية السورية.


وتفقد الوفد خلال زيارته أحوال وأوضاع اللاجئين وما آلت إليه في ظل غياب الدعم والاهتمام بهم على كافة الأصعدة ومن معظم الهيئات الدولية ذات الصلة. حيث يعيش أولئك اللاجئون في جو صحراوي قاحل اقتضت أن يكونوا فيها عقب فرارهم من التطهير العرقي الذي مورس ضدهم علي يد عصابات الإرهاب الطائفي في العراق.

والتقي وفد العودة عددا من وجهاء المخيم واستمع إلي معاناتهم وهمومهم اليومية. حيث اشتكي البعض من الظروف الصعبة بل المستحيلة للعيش والتكيف مع البيئة الصحراوية دون أي أدني مقوم من مقومات الحياة الأساسية, خاصة أن قرابة الثلث من سكان هذا المخيم هم من الأطفال.

وأعرب ماجد الزير، مدير مركز العودة الفلسطيني عن بالغ الأسف والآسى للوضع المأساوي الذي ألت إليه أمورهم. حيث أوضح قائلا: "إن الوضع لا يحتمل داخل المخيم, فلا توجد مقومات الحياة الأساسية, والوضع غير إنساني على الإطلاق ولا يعقل أن تستمر الأمور بهذا الشكل". يذكر أن عددا لا بأس به من القاطنين في المخيم مر عليهم أكثر من عام ونصف العام وهم يعيشون في خيمة لا تقيهم حر الصيف ولا برد الشتاء."

وطالب الزير الدول العربية بأخذ موقف جماعي وموحد لحل مشكلتهم بعيداً عن ذهابهم لأقاصي الدنيا وتفعيل قرار قمة الدار البيضاء التي عقدت في العام 1965 وقننت كيفية التعامل مع قضية اللاجئين ومساواتهم باخوانهم العرب.

وأردف الزير بالقول أن استقبال الدول العربية لهم هو مجرد حل مؤقت لحين عودتهم إلي ديارهم الأصلية التي هجروا منه قصرا علي أيدي العصابات الصهيونية في العام 1948

وقال بعض اللاجئين أن وضعهم مأساوي ولا يوجد من يمد يد العون لهم إلا القليل, حيث تم توطين عدد من قرائنهم من اللاجئين في البلدان الأجنبية حيث اختلفت عليهم اللغة والثقافة كما الدين أيضاُ.

وتأتي زيارة وفد العودة ضمن أنشطة المركزبالاهتمام بقضايا اللاجئين الفلسطينيين أينما كانوا من خلال تسليط الضوء علي معاناتهم وما تأول إليه ظروفهم.

هذا وقد ضم الوفد أيضا ثامر مشينش رئيس رابطة فلسطينيي العراق وعمار برهم عضو لجنة إغاثة فلسطيني العراق, التي ساهمت وبصورة كبيرة بمساعدة اللاجئين من خلال تقديم قرابة 3 ملايين دولار خلال السنوات الثلاث الماضية.

رابط مختصر : https://prc.org.uk/ar/post/363