مركز العودة يشيد بقرار الأونسكو حول مدينة القدس وأسوارها

مركز العودة يشيد بقرار الأونسكو حول مدينة القدس وأسوارها

لندن 6 يوليو 2017م

أصدر مركز العودة الفلسطيني بياناً صحفياً أشاد فيه بقرار منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) والذي يؤكد عدم وجود سيادة إسرائيلية على مدينة القدس، ويدين الحفريات الإسرائيلية في المدينة المقدسة.

 

ورحب المركز بهذا القرار معتبراً أنه إضافة مهمة على سلسلة القرارات السابقة التي تؤكد أحقية الفلسطينيين بالمدينة وعدم مشروعية الاحتلال، وسقوط الرواية الإسرائيلية أمام الحق الفلسطيني برغم الإمكانيات الهائلة التي تسخرها دولة الاحتلال لثتبيت مزاعمها. 

 

واعتبر المركز أن هذا القرار ينحاز إلى جانب الحقيقة التاريخية والقانونية ويجب أن يتبعه إجراءات عملية لحماية المدينة والمقدسات الإسلامية والمسيحية من الإجراءات التعسفية الإسرائيلية ووقف عملية التهويد المنظم والتضييق على المقدسيين.

 

وكانت لجنة التراث العالمي في اليونسكو خلال اجتماعات دورتها الحادية والأربعين المنعقدة في مدينة كركوف جنوب بولندا قد أصدرت قراراً يعتبر أن "لا سيادة إسرائيلية على القدس" ووصفها بأنها "مدينة محتلة" ونددت بأعمال الحفر التي تستهدف في بعضها المسجد الأفصى.

 

وجاء هذا القرار الذي يحمل عنوان "مدينة القدس وأسوارها" بمبادرة من الأردن وفلسطين وتبني المجموعة العربية في المنظمة، حيث صوت لصالحه عشر دول وعارضته ثلاث، وتم إقراره برغم الضغوط الإسرائيلية.

 

كما اعتمد القرار سبعة قرارات سابقة للجنة التراث العالمي واثني عشر قراراً للمجلس التنفيذي لليونسكو جميعها تنص على تعريف الوضع التاريخي في القدس على ما كان عليه قبل الاحتلال عام 1967 ما يعني عدم مشروعية كافة التغييرات التي أحدثتها قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ ذلك الحين.

رابط مختصر : https://prc.org.uk/ar/post/3716