إعلان في "الغارديان" اللندنية إيذاناً بتدشين ا أسبوع ذكرى ضحايا فلسطين

إعلان في

نشر ائتلاف من مؤسسات وتجمّعات فلسطينية ومتضامنة مع الشعب الفلسطيني، إعلاناً مدفوع الأجر بمساحة نصف صفحة، في صحيفة "الغارديان" اللندنية، في عددها الصادر اليوم الاثنين (11/1).

وجاء نشر الإعلان بالتزامن مع الذكرى السنوية الأولى للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، الذي وقع الشتاء الماضي، وخلّف آلاف المواطنين الفلسطينيين بين شهيد وجريح.

وجاء نشر الإعلان إيذاناً ببدء فعاليات أسبوع إحياء ذكرى ضحايا الشعب الفلسطيني على مدى الصراع مع الاحتلال الإسرائيلي، وصولاً إلى العدوان الأخير على قطاع غزة. ويبدأ الأسبوع في الثالث عشر من كانون الثاني/ يناير الجاري ويمتد حتى التاسع عشر عنه. وجاء ذلك بعد أن أكملت العديد من المؤسسات والتجمّعات واللجان في بريطانيا استعداداتها ضمن ائتلاف جماعي، بهدف إحياء أسبوع الضحايا، في ما تجري جهود تنسيقية موازية في بلدان أخرى على امتداد القارة الأوروبية.

ويُبرِز هذا الإعلان على مساحة نصف صفحة من القطع الصحفي الكبير، حقائق جوهرية مشفوعة بالصور، تتعلّق بالعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، الذي يقطنه مليون ونصف المليون فلسطيني، بما في ذلك الحجم الهائل من الضحايا المدنيين الذين أوقعتهم آلة الحرب الإسرائيلية، وعدم التناسب في المواجهة، علاوة على الاستهداف الإسرائيلي واسع النطاق للبنية التحتية المدنية في القطاع المحاصَر.

وجاء نشر هذا الإعلان بمبادرة من كلّ من: مركز العودة الفلسطيني، والمنتدى الفلسطيني في بريطانيا، والحملة الأوروبية لرفع الحصار عن غزة، واتحاد الجمعيات الطلابية الإسلامية في بريطانيا، والرابطة الإسلامية في بريطانيا، واللجنة الإسلامية لحقوق الإنسان، ومحكمة راسِّل، والمجلس الطلابي لجامعة غولدسميث، وحملة فلسطين في بريطانيا. وعلاوة على هذه المؤسسات والتجمّعات؛ ستأتي فعاليات أسبوع ضحايا الشعب الفلسطيني بمشاركة كل من جمعية أصدقاء الأقصى، وجماعة أصدقاء فلسطين والشرق الأوسط في حزب العمال، وحملة التضامن مع فلسطين، وحركة فلسطين حرّة، وحركة التضامن الدولية.

ويأتي نشر هذا الإعلان في الصحيفة البريطانية البارزة، بينما تبدأ في عموم القارّة الأوروبية، سلسلة نشاطات متنوِّعة، وفعاليات جماهيرية وأحداث رمزية على امتداد أسبوع كامل، بهدف إحياء ذكرى ضحايا الشعب الفلسطيني عبر عقود الصراع مع الاحتلال الإسرائيلي، وهو ما يأتي في الذكرى السنوية الأولى للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

وقد تمّ تخصيص الأسبوع الممتدّ من الثالث عشر وحتى التاسع عشر من كانون الثاني/ يناير 2010، ليكون مناسبة سنوية، في أول بادرة من نوعها يشهدها المجتمع المدني الأوروبي منذ نشأة القضية الفلسطينية، وذلك لإحياء ذكرى ضحايا الشعب الفلسطيني طوال عهود الصراع مع الاحتلال. وتوافق الأيام المُختارَة لإحياء ذكرى الضحايا، الأسبوع الأخير من العدوان الإسرائيلي على غزة، الذي أُعلن عن انتهاء عملياته في التاسع عشر من كانون الثاني/ يناير 2009.

وتُقام في عدد من العواصم والمدن الأوروبية، تجمّعات جماهيرية وفعاليات رمزية تحيي ذكرى ضحايا الشعب الفلسطيني، وسط الحرص على تكريس هذه المناسبة بشكل سنوي، وذلك في بادرة غير مسبوقة في أوروبا.

وتنهمك لجان عمل في بلدان أوروبية، في تنسيق تحركات أسبوع الضحايا، بينما جرى بمبادرة من مركز العودة الفلسطيني، إطلاق موقع إلكتروني جديد باللغة الإنجليزية يعزِّز مضامين تقرير غولدستون، الذي أعدّته لجنة التحقيق الدولية في جرائم الحرب الإسرائيلية، بتوثيق تلك الجرائم ورصدها بالصور والنصوص، علاوة على توثيق الجرائم الإسرائيلية التي سبقت ذلك العدوان.

رابط مختصر : https://prc.org.uk/ar/post/419