أسبوع ضحايا فلسطين الأول ينطلق في بريطانيا وأوروبا

أسبوع ضحايا فلسطين الأول ينطلق في بريطانيا وأوروبا

بدأت في العاصمة البريطانية لندن فعاليات الأسبوع السنوي الأول لضحايا فلسطين مساء الأربعاء الثالث عشر من يناير. حيث تستمر الفعاليات لمدة أسبوع في عدد من العواصم الأوربية أبرزها العاصمة البريطانية لندن. يضم الأسبوع العشرات من الفعاليات كالمؤتمرات ووقفات احتجاجية ومعارض صور وأفلام وندوات وحلقات نقاش.

بدأت الفعاليات منتصف يوم الأربعاء بمؤتمر صحفي لإطلاق أكبر وفد برلماني لقطاع غزة حيث يتكوّن الوفد من أكثر من خمسين برلمانياً، يمثلون 12 دولة أوروبية إضافة إلى أعضاء في البرلمان الأوروبي ووزراء سابقين، حيث سيعملون على نقل ما يشاهدونه في القطاع من آثار للحرب والحصار إلى برلماناتهم وشعوبهم، من أجل خلق رأي عام ضاغط من أجل إنهاء المعاناة الإنسانية التي يعاني منها المحاصرين في قطاع غزة.

أما أبرز الفعاليات الأخرى فكان مؤتمر عقد يوم الاربعاء 13 يناير حضره المئات من النشطاء في مدينة لندن حيث تنوعت فقرات الحدث ما بين أفلام قصيرة وكلمات وحلقة نقاش. وتحدث في المؤتمر كلاُ من عضو البرلمان البريطاني جيريمي كوربين والبارونة جيني تونغ عن معاناة الشعب الفلسطيني علي مدار الستة عقود الماضية خاصة الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة كما انتقدوا سياسة إسرائيل الوحشية ضد المدنيين الفلسطينيين. بالإضافة إلى الحديث عن تجربتهم أثناء زيارتهم لقطاع غزة قبل أشهر.و تطرق نائب رئيس مجلس أمناء مركز العودة الأستاذ غسان فاعور إلى تاريخ الفلسطينيين والمجازر والاعتداءات التي عانوا منها منذ النكبة سنة 1948 وشدد على ضرورة احترام خيارات الشعب الفلسطيني وطالب برفع الحصار عن قطاع غزة.

وضمن فقرات المؤتمر قدم خبير شؤون الشرق الأوسط بيتر اير عرضا مفصلا حول الأوضاع في قطاع غزة وسلط الضوء على الانتهاكات التي ارتكبتها إسرائيل. كما أعطى صورة جلية عن سرقة الغاز قبالة ساحل لبنان من قبل إسرائيل وغيرها من الشركات الغربية.

أما السفير الفلسطيني السابق في المملكة المتحدة وروسيا ، الدكتور عفيف صافية ، فقد شدد على أهمية هذا الأسبوع في تسليط الضوء على القضية الفلسطينية التي تمر بأصعب أوقاتها حاليا ونوه بحق الشعب الفلسطيني في إقامة دولة مستقلة كاملة السيادة. وبدوره شارك في الحدث المخرج البريطاني الشهير كين لوتش لديه حيث أعرب عن تضامنه مع الشعب الفلسطيني وشدد على دور وسائل الإعلام وكيف ينبغي لها أن تكون أكثر عدلا في تغطيتها للأحداث في الأراضي المحتلة.

وفي ذات السياق تحدث مسعود شجري رئيس لجنة حقوق الإنسان الإسلامية عن وسائل الاعلام الاسرائيلية في المملكة المتحدة ، وكيف كانوا يجمعون التبرعات لصالح الجيش الاسرائيلي الذي كان يقتل الفلسطينيين في الوقت ذاته. تبعه فرانك بارات منسق رسل تريبيونال لفلسطين المختصة بملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين, حيث تحدث عن الخطوات الجارية حالياً لمتابعة عدة قضايا في ذات السياق.

كما والقي كلا من عبادة صوالحة وسيف الدين الفرجاني كلمات عن بعض المؤسسات المشاركة حيث استنكروا الحرب التي حدثت في غزة وشددوا علي ضرورة التحرك لمناصرة الشعب الفلسطيني في غزة مطالبين الحكومة البريطانية بالتحرك الفعلي الايجابي تجاه القضية الفلسطينية.كما ألقت ايوا جسوتز وهي ناشطة غربية عاشت الحرب في غزة وشهدت الحصار المفروض على القطاع، حيث ركزت في كلمتها على استهداف الطواقم الطبية والمسعفين الفلسطينيين.هذا ويستعد مركز العودة لاستكمال فعاليات الأسبوع بالتعاون مع المؤسسات المشاركة حيث سيشمل:الحدث الثالث: السبت 16 يناير 2010وقفة حداد لمدة خمسة دقائق في ترافلغر سكوار (Trafalgar Square) من الساعة 1:30 إلى الساعة 2:00 مساءا بحضور عشرات من النشطاء.الحدث الرابع: الأحد 17 يناير 2010 معرض للصور عن قطاع غزة بالإضافة لإلقاء كلمات بعدة لغات عن قطاع غزة في لندن, هايد بارك (Hyde Park), سبيكر كورنر من الساعة 1:00 الى 5:00 مساءاُ.الحدث الرابع: الأحد 17 يناير 2010 لقاءات في عدد من الجامعات البريطانية سيتم إعلان موعدها لاحقا على موقع مركز العودة الفلسطيني: www.prc.org.uk .

رابط مختصر : https://prc.org.uk/ar/post/423