اختتام أسبوع الضحايا الفلسطينيين في بريطانيا

اختتام أسبوع الضحايا الفلسطينيين في بريطانيا

أختتم في العاصمة البريطانية لندن فعاليات الأسبوع السنوي الأول لضحايا فلسطين الذي انطلق مساء الأربعاء الثالث عشر من كانون الثاني/يناير2010 حيث استمرت الفعاليات لمدة أسبوع كامل في عدد من العواصم الأوروبية أبرزها العاصمة البريطانية لندن. تضمن الأسبوع العشرات من الفعاليات كالمؤتمرات والوقفات الاحتجاجية ومعارض الصور وعروض الأفلام والندوات وحلقات النقاش.

ونظم مركز العودة الفلسطيني في لندن والمنتدى الفلسطيني في بريطانيا والحملة الأوروبية لرفع الحصار عن غزة ، واتحاد الجمعيات الطلابية الإسلامية والرابطة الإسلامية في بريطانيا ورسل تريبيونال و أكشن بالستين ولجنة حقوق الإنسان الإسلامية وجامعة غولد سميث ، أسبوعا من الفعاليات في بريطانيا من 13 إلى 19 كانون الثاني/يناير2010

وقد أكد السيد غسان فاعور نائب مجلس أمناء مركز العودة الفلسطيني ومنسق الأسبوع على أهمية هذه الفعاليات في التذكير بمعاناة الشعب الفلسطيني على مدار الستة عقود الماضية وفضح الجرائم التي يرتكبها العدو الصهيوني على أبناء شعبنا. كما صرح بأن "أسبوع الضحايا الفلسطينيين هو وقفة تضامن مع الشعب الفلسطيني المحاصر في غزة ورسالة موجهة لصناع القرار في الغرب لتغيير سياستهم الداعمة للكيان الصهيوني. كما هو دعوة لكل مناصر لحقوق الإنسان لدعم الحقوق الفلسطينية والمساهمة في رفع الحصار عن غزة".

أكبر وفد برلماني يزور غزةبدأت الفعاليات منتصف يوم الأربعاء الماضي بمؤتمر صحفي لإطلاق أكبر وفد برلماني لقطاع غزة حيث تكوّن الوفد من أكثر من خمسين برلمانياً، يمثلون 12 دولة أوروبية إضافة إلى أعضاء في البرلمان الأوروبي ووزراء سابقين، حيث سيعملون على نقل ما شاهدوه في القطاع من آثار للحرب والحصار إلى برلماناتهم وشعوبهم، من أجل خلق رأي عام ضاغط لإنهاء المعاناة الإنسانية التي يرزح تحتها المحاصرين في قطاع غزة

لقاء جماهيري من أجل ضحايا فلسطينأما أبرز الفعاليات الأخرى فكان اللقاء الجماهيري الذي انعقد يوم الأربعاء 13 كانون الثاني/يناير في قاعة فراندس هاوس بلندن وحضره المئات من النشطاء حيث تنوعت فقرات الحدث ما بين أفلام قصيرة وكلمات واختتمت بندوة حول القضية الفلسطينية

وتحدث في اللقاء عضو البرلمان البريطاني جيريمي كوربن والبارونة جيني تونغ، حول معاناة الشعب الفلسطيني على مدار الستة عقود الماضية خاصة الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة. و تطرق نائب رئيس مجلس أمناء مركز العودة الأستاذ غسان فاعور إلى تاريخ الفلسطينيين والمجازر والاعتداءات التي عانوا منها منذ النكبة سنة 1948 وشدد على ضرورة احترام خيارات الشعب الفلسطيني وطالب برفع الحصار عن قطاع غزة

كما تحدث في المؤتمر السفير الفلسطيني السابق في المملكة المتحدة وروسيا ، الدكتور عفيف صافية وتبعه المخرج البريطاني الشهير كين لوتش حيث تحدث عن دور الإعلام في نصرة القضية الفلسطينية. ثم أدلت أيوا شوايتز ناشطة حقوق الإنسان بشهادتها عن الحرب الأخيرة في غزة وانتهاكات حقوق الإنسان حيث كانت متواجدة في القطاع فترة الحرب

كما ألقى ممثلو المؤسسات المشاركة في هذا الأسبوع كلمات أكدوا فيها مساندتهم للشعب الفلسطيني المحاصر في قطاع غزة ومواصلة الجهد والتنسيق من أجل فضح الجرائم المرتكبة هناك. وضمن فقرات المؤتمر قدم خبير شؤون الشرق الأوسط بيتر آيير عرضا مفصلا حول الأوضاع في قطاع غزة وسلط الضوء على الانتهاكات التي ارتكبتها إسرائيل من خلال استخدامها الأسلحة المحرمة دوليا مثل الفوسفور الأبيض واليورانيوم المنضب

.عرض أفلام وثائقية عن فلسطين

كما شهدت جامعة غولدسميث البريطانية ضمن فعاليات أسبوع ضحايا فلسطين عرض أفلام عن القضية الفلسطينية والحرب الأخيرة على قطاع غزة يومي 14 و 17 يناير بحضور العشرات من الطلاب. وقد لاقى الفيلم تجاوبا كبيرا من الطلاب الذين عبروا عن مساندتهم ودعمهم للشعب الفلسطيني المحاصر في غزة. و ستستمر الفعاليات والأنشطة الداعمة للقضية الفلسطينية عقب الأسبوع في العديد من الجامعات البريطانية الأخرى.مسيرة أكفان غزة

أما في وسط العاصمة البريطانية لندن وفي ساحة الطرف الأغر الشهيرة تجمع قرابة 250 ناشطا. حيث تم التجمع لمدة ساعتين رغم هطول الأمطار الغزيرة. حيث لبس بعض النشطاء الأكفان البيضاء واستلقوا على الأرض تضامنا مع ضحايا غزة

تحدث في الوقفة العديد من الأشخاص الذين شهدوا حرب غزة منهم السيد سامح حبيب ممثل مركز العودة الفلسطيني الذي شهد الحرب الأخيرة على قطاع غزة ووصف الدمار الشامل الذي شهده القطاع، كما روت منال تمراز التي فقدت 15 فرد من عائلتها أثناء الحرب الأخيرة الأحداث الأليمة التي شهدها القطاع. وبحضور إعلامي لافت رفع المشاركين أسماء وأعمار ضحايا الحرب الأخيرة على غزة معلنين تضامنهم الكامل مع الضحايا وعائلاتهم

 

 

 

 

 

خطب ومناقشات ومعارض صورأما في السابع عشر من كانون الثاني/يناير قام ممثلي مركز العودة بالتوجه لركن الخطباء في حديقة "الهايد بارك" حيث أوضح بعض النشطاء عدالة القضية الفلسطينية وشهد النشاط تجاوبا كبيرا من الجمهور الذي عبروا عن دعمهم للمحاصرين في غزة. كما تم عرض معرض صور متنقل يحتوي على مجموعة من الصور والأرقام التي توضح بجلاء الظلم الذي لحق بالفلسطينيين على مدار الستين سنة. وقد شاهد هذا المعرض العديد من الزوار الذين اندهشوا مما رأوه وسمعوه. كما تم توزيع نشرات تعريفية بالقضية الفلسطينية وأهم القضايا مثل قضية اللاجئين الفلسطينيين وجدار الفصل العنصري وقضية الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية وغيرها.

 

رابط مختصر : https://prc.org.uk/ar/post/427