رائد صلاح يبشر فلسطينيي أوروبا بأسطول العودة وبسقوط جدران الاحتلال

رائد صلاح يبشر فلسطينيي أوروبا بأسطول العودة وبسقوط جدران الاحتلال

برلين ـ أعلن القيادي الفلسطيني البارز، الشيخ رائد صلاح، السبت (8/5)، من برلين، عن مشاركته في أسطول كسر الحصار عن قطاع غزة، وشدّد على أنّ هذه ستكون مقدّمة لأسطول عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى مدنهم وقراهم المحتلة منذ سنة 1948.

 

 


جاء ذلك في خطاب قوبل بحفاوة جماهيرية حارّة، ألقاه الشيخ رائد صلاح، في الجلسة الافتتاحية من مؤتمر فلسطينيي أوروبا. وانطلقت أعمال المؤتمر في العاصمة الألمانية، بحضور وفود غفيرة من الفلسطينيين القادمين من عموم أوروبا، فاقت عشرة آلاف مشارك ومشاركة، علاوة على حضور قيادات فلسطينية بارزة.وكان من أهمّ ما أعلنه القيادي الفلسطيني، هو مشاركته في أسطول حرية غزة، الذي يستعد للإبحار إلى القطاع المحاصر بعد أيام. وقال الشيخ رائد صلاح "إنّ أسطول حرية غزة هو مقدِّمة لأسطول عودة اللاجئين"، وأضاف "كم يسعدني أن أكون في استقبالكم".

وينعقد مؤتمر فلسطينيي أوروبا في قاعة "تمبو دروم" الضخمة، التي تتخذ شكل خيمة خرسانية، في إشارة إلى اللجوء الفلسطيني ومطالب العودة، حيث يُعقد مؤتمر فلسطينيي أوروبا الثامن. وتُنظِّم هذا الحدث الفلسطيني الكبير، الأمانة العام لمؤتمر فلسطينيي أوروبا، ومركز العودة الفلسطيني ـ لندن، والتجمّع الفلسطيني في ألمانيا، وبالشراكة مع مؤسسات فلسطينية في ألمانيا، ووسط إقبال شعبي فلسطيني كبير واهتمام إعلامي واسع، حيث يواكبه ملايين المشاهدين بالبثّ المباشر.

وتوجّه الشيخ صلاح في خطابه إلى الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي بالقول "يا أسرانا، أنتم أغلى ما نملك، أنتم ضمير الشعب الفلسطيني". وتابع صلاح "نقول لأسرانا: سنبقى معكم، ننصركم أولاً حتى تخرجون إلى شمس الحرية، وثانياً حتى نضع من سرقوا أرضنا وهدموا بيوتنا في ظلمات السجون"، في إشارة إلى قادة الاحتلال الإسرائيلي.

ووجّه القيادي البارز رسالة إلى سلطات الاحتلال، قائلاً "لن ينفعكم أن تفرضوا المصطلحات العبرية على أرضنا، لأنّ أرضنا تتكلّم بالعربية في الماضي، وتتكلّم بالعربية في الحاضر، وستتكلّم بالعربية في المستقبل".

وأكد صلاح أنّ "جدار الفصل العنصري سيسقط في الضفة الغربية كما سقط سور برلين"، وتابع "سيسقط سور القهر والظلم عن القدس والأقصى المحتلين، وسيسقط حصار غزة ولن ينال القائمين بالحصار إلاّ الخزي والعار".

ووسط هتافات جماهيرية مضى الشيخ رائد صلاح إلى القول "إن كان مؤتمر العودة اليوم في برلين، فلن يطول الزمن حتى يُقام مؤتمر حق العودة في أرضنا الفلسطينية".وفي لفتة أثارت تقدير الجمهور وهتافاته، أتى الشيخ رائد صلاح بأغصان من أشجار، جمعها من عشرين قرية فلسطينية مهدّمة، وقال للشتات الفلسطيني في أوروبا "إنها تناديكم، أرضكم وأشجاركم وأغصانكم تناديكم".

ووجّهت فدوى البرغوثي، زوجة القيادي الفلسطيني الأسير فدوى البرغوثي، التحية إلى "شيخ الأقصى، الشيخ رائد صلاح" في الكلمة التي ألقتها في المؤتمر، والتي تضمّنت رسالة القيادي الأسير إلى فلسطينيي أوروبا في مؤتمرهم.

ويحضر المؤتمر حشد من الشخصيات والقيادات الفلسطينية البارزة، يتقدمهم رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني الدكتور عزيز الدويك عبر رسالة متلفزة، والقيادي البارز الشيخ رائد صلاح. ومن بين الشخصيات المشاركة أيضاً المفكر الفلسطيني منير شفيق ممثل المؤتمر القومي العربي والمؤتمر القومي الإسلامي ومؤتمر الأحزاب العربية، والدكتور عبد الغني التميمي رئيس هيئة علماء فلسطين في الخارج، والكاتب بلال الحسن المتحدث باسم الهيئة الوطنية الفلسطينية للدفاع عن الثوابت، وفدوى البرغوثي زوجة القيادي الفلسطيني الأسير مروان البرغوثي، وشكيب بن مخلوف رئيس اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا، والعديد من الشخصيات والقيادات والمثقفين والإعلاميين والنقابيين، بالإضافة إلى شخصيات أوروبية ومسؤولي مؤسسات فلسطينية في أنحاء القارّة.

وتُشارك في في أعمال هذا الحدث الأضخم من نوعه بالنسبة للشتات الفلسطيني في القارة، ثلاثة أجيال فلسطينية في أوروبا، تُعلِن من خلال مؤتمرها الذي يُقام للعام الثامن على التوالي، عن التمسّك بالحقوق الفلسطينية، وفي مقدِّمتها حق العودة، وتؤكد مواصلتها العمل لأجل القضية الفلسطينية.ومن المُنتظر أن تنتهي أعمال المؤتمر إلى صدور وثيقة تعبِّر عن تصوّرات الفلسطينيين في أوروبا ومواقفهم، إزاء قضايا الساعة، علاوة على تأكيد التشبث بحق العودة والتمسك بحقوق الشعب الفلسطيني.

 

رابط مختصر : https://prc.org.uk/ar/post/485