مروان البرغوثي يخاطب وفود مؤتمر برلين: أحيِّيكم في يوم مشهود لشعبنا

مروان البرغوثي يخاطب وفود مؤتمر برلين: أحيِّيكم في يوم مشهود لشعبنا

برلين ـ خاطب القيادي الفلسطيني الأسير، مروان البرغوثي، مؤتمر فلسطينيي أوروبا الثامن، المنعقد في العاصمة الألمانية برلين، وذلك في رسالة ألقتها بالنيابة عنه زوجته فدوى البرغوثي، على مسمع أكثر من عشرة آلاف مشارك ومشاركة


وقالت فدوى البرغوثي في مستهل تقديمها للرسالة "ما أعظمك يا شعب فلسطين أينما تواجدت، قابض على الثوابت، تكسر المقولات وتحطِّمها، المقولات التي راهنت" على نسيان الحقوق الفلسطينية.وشدّدت المتحدثة على أهمية القدس بالنسبة للشعب الفلسطيني والأمّة ككل، وقالت "لا دولة بدون القدس العاصمة، درّة فلسطين وتاج الأمّة، فدولة بدون القدس هي جسد بلا روح".

ثمّ قامت فدوى البرغوثي، بتلاوة رسالة زوجها القيادي الأسير مروان البرغوثي، التي وجّهها إلى مؤتمر فلسطينيي أوروبا المنعقد في برلين.

وينعقد مؤتمر فلسطينيي أوروبا في قاعة "تمبو دروم" الضخمة، التي تتخذ شكل خيمة خرسانية، في إشارة إلى اللجوء الفلسطيني ومطالب العودة، حيث يُعقد مؤتمر فلسطينيي أوروبا الثامن. وتُنظِّم هذا الحدث الفلسطيني الكبير، الأمانة العام لمؤتمر فلسطينيي أوروبا، ومركز العودة الفلسطيني ـ لندن، والتجمّع الفلسطيني في ألمانيا، وبالشراكة مع مؤسسات فلسطينية في ألمانيا، ووسط إقبال شعبي فلسطيني كبير واهتمام إعلامي واسع، حيث يواكبه ملايين المشاهدين بالبثّ المباشر.

وجاء في رسالة مروان البرغوثي من سجنه "يشرِّفني ويسعدني أن أخاطبكم اليوم من زنزانتي الصغيرة المظلمة، ومن وسط آلاف الأسرى والمعتقلين، وأن أحيِّيكم في اليوم المشهود للشعب الفلسطيني في الوطن والشتات".

وأضاف البرغوثي "من يشاهد مسيرات شعبنا يدرك عمق حق العودة وتجذّره، في الجذور والعقل والوجدان"، معرباً عن تحيته لتمسك فلسطينيي أوروبا بحقّ العودة.واستعرض مروان البرغوثي الظرف التاريخي الذي ينعقد فيه هذا المؤتمر، من "حصار وحرب تجويع" على قطاع غزة، واعتداءات متواصلة على المواطنين الفلسطينيين، واستشراء الاستيطان، واستهداف القدس، ومواصلة بناء الجدار التوسعي الاحتلالي، واستمرار اعتقال آلاف الأسرى.

ونبّه البرغوثي إلى أنّ "ما تشهده الساحة الفلسطينية من انقسام منذ عدة سنوات، يلقي بظلاله السلبية على مقاومة شعبنا وحقوقه"، وأضاف في رسالته "ننتظر من مؤتمركم صرخة مدوية لوحدة الصف وإنهاء الانقسام".

وشدّد مروان البرغوثي على أنّ "الشعوب تزداد تمسّكاً بحقوقها بسبب المعاناة والتضحيات، وليس العكس".وفي الختام توجّهت فدوى البرغوثي بالتحية إلى "شيخ الأقصى، الشيخ رائد صلاح"، معربة عن التقدير لما يبذله من جهود في الدفاع عن القدس وسط تهديدات الاحتلال، ونقل أصدائها إلى الأمّة والعالم.

ويحضر المؤتمر حشد من الشخصيات والقيادات الفلسطينية البارزة، يتقدمهم رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني الدكتور عزيز الدويك عبر رسالة متلفزة، والقيادي البارز الشيخ رائد صلاح. ومن بين الشخصيات المشاركة أيضاً المفكر الفلسطيني منير شفيق ممثل المؤتمر القومي العربي والمؤتمر القومي الإسلامي ومؤتمر الأحزاب العربية، والدكتور عبد الغني التميمي رئيس هيئة علماء فلسطين في الخارج، والكاتب بلال الحسن المتحدث باسم الهيئة الوطنية الفلسطينية للدفاع عن الثوابت، وفدوى البرغوثي زوجة القيادي الفلسطيني الأسير مروان البرغوثي، وشكيب بن مخلوف رئيس اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا، والعديد من الشخصيات والقيادات والمثقفين والإعلاميين والنقابيين، بالإضافة إلى شخصيات أوروبية ومسؤولي مؤسسات فلسطينية في أنحاء القارّة.

وتُشارك في في أعمال هذا الحدث الأضخم من نوعه بالنسبة للشتات الفلسطيني في القارة، ثلاثة أجيال فلسطينية في أوروبا، تُعلِن من خلال مؤتمرها الذي يُقام للعام الثامن على التوالي، عن التمسّك بالحقوق الفلسطينية، وفي مقدِّمتها حق العودة، وتؤكد مواصلتها العمل لأجل القضية الفلسطينية.ومن المُنتظر أن تنتهي أعمال المؤتمر إلى صدور وثيقة تعبِّر عن تصوّرات الفلسطينيين في أوروبا ومواقفهم، إزاء قضايا الساعة، علاوة على تأكيد التشبث بحق العودة والتمسك بحقوق الشعب الفلسطيني.

 

رابط مختصر : https://prc.org.uk/ar/post/488